“37” طفلاً ضحايا الحوادث المرورية في “الشارقة” العام الماضي

أحصت إمارة الشارقة العام الماضي ما يعادل 37 ضحية من الأطفال الصغار، قضوا نحبهم بسبب حوادث مرورية تسبب فيها أحد أقاربهم – عن غير قصد- بحسب ما أوردته صحيفة ذي ناشيونال. وأضافت نقلا عن المقدم أحمد بن درويش، رئيس قسم المرور والدوريات في شرطة الشارقة، بأنّ الإمارة سجّلت 233 حادثا ، وفي غالبية الحوادث التي يروح ضحيتها أطفال صغار يكون المتسبب فيها أحد أقارب الضحية الطفل، من والديه أو المقربين، عندما يهمون يإخراج سياراتهم من المنازل دون مراقبة محيط السيارة. وأشار المقدم بن درويش إلى أنّ شرطة الشارقة تجري حملات توعوية للتقليل من حوادث المرور إجمالا، وتدعو باستمرار أولياء الأمور والسائقين إلى الإنتباه دوما عند تحريك السيارات أو إخراجها من المنازل لتجنب دهس طفل بريء قد يكون بالجوار وهو لايعلم بالخطر المحدق بهم. هذا وقالت نرجس اليماحي، أخصائية إجتماعية في القيادة العامة لشرطــة الشارقة، أنّها شهدت شخصياً حادث مرور راح ضحيته طفل صغير، وذلك عندما همت قريبة للأسرة بإخراج سيارة من المنزل فدهست دون انتباه إبن أقربائها البالغ من العمر عاماً واحداً، وكانت النتيجة حالة هستيرية للوالدين ونكسة نفسية للمتسببة في الحادث. يُذكر أنّه خلال الشهر الجاري وفي إمارة الشارقة، دهس رجل إبنته الصغيرة، البالغة من العمر 4 سنوات، عندما كان يهم بإخراج سيارته من المنزل وهرع بها إلى المستشفى لتلقي العلاج. وفي حادث مشابه دهس رجل إبن أخيه البالغ من العمر عاما واحدا، وتسبب في وفاته.

زر الذهاب إلى الأعلى