توقّع زيادة الرواتب في الإمارات 4.8% العام المقبل

A man counts thousands of derhams in Dubai

تتوقع الشركات في أنحاء دولة الإمارات ارتفاعاً في الرواتب بنسبة 8 .4% عام ،2015 وفقاً للأرقام الأخيرة الصادرة عن أيون هيويت، التابعة لأيون للاستشارات (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز AON) .

يشير هذا الرقم إلى تراجع طفيف مقارنة بالتوقعات الصادرة عامي 2013 و2014 والتي بلغت 1 .5 و5% على التوالي مما يبين أن الشركات في الإمارات تعتمد سياسة تحفظ أكبر في إنفاقها . ومع ذلك، استفاد الموظفون في الإمارات من زيادة في الرواتب بلغت نسبتها 6 .4% عام 2014 أي أقل بقليل من النسبة التي كانت متوقعة أي 5% .

ونشرت هذه الأرقام كجزء من المسح السنوي العالمي لزيادة الرواتب لعام ،2014 وترتكز على البيانات التي تم جمعها من مجموعة مقارنة ناشطة مؤلفة من 500 منظمة حول الشرق الأوسط، منها 177 منظمة عاملة في الإمارات . ويقدم هذا التقرير صورة عامة مميزة عن منحى زيادات الرواتب، ما يمكن المنظمات بدورها من تحديد توقعاتها للسوق بهدف الحفاظ على التنافسية بحسب صحيفة الخليج.

وصرح روبرت ريختر، مدير مسح التعويضات في أيون هيويت قائلاً: “تكشف الأرقام الأخيرة أن الشركات لا تزال تبدي ثقة كبيرة في التطلعات الاقتصادية لعام 2015 على الرغم من التوقعات المنخفضة التي صدرت قبل ذلك بسنة . ومن الطبيعي أن تعيد الشركات النظر في توقعات رواتبها على أساس سنوي ويجب ألا تثير هذه الأرقام أي مخاوف لدى الموظفين . أما الميزانية النهائية للشركة فيحددها فريق الموارد البشرية والطاقم الإداري في الشركة، والأرقام التي نتلقاها لا تشكل سوى توقعات قسم الموارد البشرية . ويبدو أن قسم الموارد البشرية في السنة الجارية سيتماشى بشكل أكبر مع الأرقام النهائية” .
إلى ذلك، تتوقع الشركات في دول مجلس التعاون الخليجي زيادة في الرواتب بنسبة 1 .5% لعام ،2015 وهي نسبة أقل من نسبة 5 .5% التي تم توقعها عام ،2014 ما يشير إلى أن المؤسسات اعتمدت مقاربات متشابهة في المنطقة بشكل عام .

ومن المؤسسات المشاركة من دول مجلس التعاون الخليجي، قدمت الشركات القائمة في عمان والمملكة العربية السعودية أعلى توقعات لزيادة الرواتب لعام ،2015 بلغت 4 .5%، أي مع ارتفاع طفيف عن توقعات 2014 . وبحسب شركة الأبحاث كابيتال إيكونوميكس، من المتوقع أن تحافظ معدلات التضخم في المملكة العربية السعودية على معدل ثابت يتراوح بين 5 .3 و4% في السنوات المقبلة، في حين يبقى النمو منخفضاً بالمقارنة مع العقد الماضي . أما عمان فاستطاعت كبح التضخم في الربع الأول من عام 2014 بحسب المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، على الرغم من ارتفاع إنفاق المستهلكين .

Untitled

زر الذهاب إلى الأعلى