سكان الإمارات معرضون للنوبات القلبية المبكرة أكثر من الدول الغربية

heart_attack_640

أظهرت آخر الدراسات أن متوسط ​​العمر لمرضى النوبات القلبية في دول منطقة الشرق الأوسط ومن بينه الإمارات يقل بعشر سنوات على الأقل عن عمر نظرائهم في العديد من البلدان الغربية وفقاً لما ذكرت حنان عبيد، رئيسة وحدة الأمراض المزمنة في هيئة الصحة بدبي (DHA) .

وكان مرض القلب موضوع المناقشة في عيادة هيئة الصحة على تويتر  هذا الأسبوع وذلك قبل يوم القلب العالمي، الذي يصادف في 29 سبتمبر ايلول الجاري.

وتشير الإحصائيات إلى أن حالة من كل أربع حالات وفاة في الإمارات العربية المتحدة تحدث نتيجة النوبات القلبية، وأضافت عبيد بأن هناك نسبة عالية من عوامل الخطر التي تواجه السكان وتؤدي إلى هذا الانتشار الكبير لأمراض القلب في الإمارات ومن بينها أمراض السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم.”

وفقاً للاحصاءات في مستشفى راشد، تم قبول 850 مريضاً  في عام 2013 بسبب الأزمات القلبية، من بينها 40 % ناتجة عن السكري، و40%  عن ارتفاع ضغط الدم، و 25 % ناتجة عن ارتفاع الكولسترول، وعلاوة على ذلك، ما يقرب من 50% من المرضى الذين تم قبولهم في مستشفى راشد بسبب نوبة قلبية هم من المدخنين.

وأشار الأطباء في هيئة الصحة بدبي إلى ضرورة خلق بيئة صحية للقلب في المنزل أو في العمل، خاصة وأن العديد من عوامل الخطر يمكن الوقاية منها وبالتالي التقليل من فرصة الإصابة بالنوبات القلبية بشكل كبير.

وأشارت عبيد إلى أن ارتفاع نسبة السكر في الدم و ارتفاع ضغط الدم، و تعاطي التبغ التبغ وارتفاع  مستوى السكر في الدم (السكري)، والخمول البدني، والنظام الغذائي غير الصحي وارتفاع الكوليسترول والدهون، وزيادة الوزن والبدانة كلها عوامل تزيد احتمال التعرض لأمراض القلب و ترتبط أساساً بتغيير نمط الحياة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى