فتاة بريطانية من “داعش” تهدد بقطع رأس “ديفيد كاميرون” على تويتر

غردت فتاة بريطانية تنتمي إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” عبر تويتر مهددة بقطع رأس رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد “قراره المشاركة في الحرب على المسلمين”.

وسلطت صحيفة (دايلي مايل) البريطانية الضوء على تغريدات الفتاة التي تبلغ من العمر 18 عاما وتحمل اسم مستعارا “الجزراوية”، قائلة: “إن شاء الله، سيأتي اليوم الذي تقطع فيه رأس ديفيد كاميرون إذا استمر في حربه ضد أولياء الله”. ساخرة من قراره سحب الجنسية البريطانية منها ومن أصدقائها ومنعهم من العودة مرة أخرى إلى بريطانيا.

ونشرت “الجزراوية” صورة لها وهي ترتدي النقاب وتحمل سلاحاً على كتفها دون الكشف عن هويتها، داعية الشباب البريطانيين إلى “الجهاد” في سورية، واصفة قرار هروبها من بريطانيا إلى سورية بأهم قرار في حياتها بحسب ما أوردت صحيفة روسيا اليوم.

وتعيش المملكة المتحدة جدلاً واسعاً يتعلق بهروب العديد من الفتيات البريطانيات من أسرهن وانضمامهن إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” في سورية.

Exit mobile version