فيديو| موقع مشبوه يهاجم منتقدي استضافة قطر لمونديال 2022

switzerland-2022-socckim

انتقد رئيس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم شركة علاقات عامة  بعد أن كشف تحقيق أجرته القناة الإخبارية الرابعة في بريطانيا أنها أنشأت مدونة على الإنترنت لمهاجمة منتقدي استضافة قطر لكأس العالم 2022.

وذكر موقع القناة على الإنترنت أن جماعات الضغط القطرية هاجمت على المدونة العديد من الشخصيات الكروية البارزة في إنكلترا مثل غاري لينكر و غريغ دايك والعديد من الصحفيين العاملين في صحيفة صنداي تايمز.

كما أظهر التحقيق أن شركة “بورتلاند كومينيكيشن” للعلاقات العامة أنشأت الموقع دون أن تشير إلى علاقتها به داخل الموقع نفسه أو في أي مكان آخر، وبالإضافة إلى مهاجمة المنتقدين، سعى الموقع إلى التأثير على الرأي العام، و تبرئة ساحة قطر من التهم الموجهة إليها حول كيفية الحصول على الأصوات التي أهلتها لتستضيف المونديال، وأشار التحقيق إلى أن المؤلفين الوحيدين الذين ظهرت أسماؤهما في الموقع هما الدكتور السابق أليستر كامبل وابنه روري.

وقال رئيس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم غريغ دايك :”من المثير للاستغراب اكتشاف أن الموقع لا علاقة له بالمشجعين، وتم إنشاؤه من قبل شركة علاقات عامة، ومن ثم اكتشاف أن أهم عملاء الشركة هم القطريون، مما يدل على أن شيئاً ما يحدث في الخفاء”.

وأضاف دايك أن الأمر خطير من الناحية الأخلاقية، ويمكن أن يؤدي إلى خسارة الشركة لعملائها الأساسيين، وأكثر ما يثير الشكوك أن الأشخاص الذين تعرضوا للهجوم في الموقع هم من الذين سبق وانتقدوا استضافة قطر لكأس العام عام 2022.

وردت شركة “بورتلاند كومينيكيشن” بالقول: “تم إنشاء الموقع من قبل أحد موظفينا السابقين، وقدم الفريق التقني في الشركة بعض المساعدة الفنية أثناء إطلاقه، إلا أن ذلك العمل لم يكن لصلح الحكومة القطرية”.

ويصف موقع The Pressing Game أو لعبة الضغط نفسه على أنه موقع يتخذ موقفاً ضد النفاق في كرة القدم” وفي صفحة التعريف يدعي أنه يهدف إلى تسليط الضوء على ما يحدث خلف الكواليس للعبة الأكثر شعبية في العالم، إلا أن أغلب المنشورات على الموقع وحساب تويتر التابع له تركز على مهاجمة منتقدي حملة استضافة قطر لمونديال 2022، والتشكيك بالوسائل التي استخدمتها للحصول على الأصوات.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، هاجم الموقع رئيس الاتحاد الإنكليزي غريغ ديك بشدة، وزعمت العديد من المنشورات فيه أن إنكلترا تحاول التأثير على مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بسبب فشل حملة إنكلترا لاستضافة مونديال 2018 .

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى