القطري خليفة السبيعي ممول هجمات سبتمبر يواصل تمويل داعش

زعمت صحيفة “تليغراف” البريطانية أن أحد ممولي هجمات 11 سبتمبر وتنظيم القاعدة، يواصل تمويل داعش.

وكان خليفة محمد تركي السبيعي قد أفرج عنه بعد سجنه 6 أشهر في قطر لدوره بتمويل خالد شيخ محمد الذي يعد العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر على نيويورك وواشنطن.

وكانت السلطات القطرية اعتقلت السبيعي، وهو مواطن قطري قال إنه قام بتوفير الدعم المالي للباكستاني القيادي في القاعدة خالد شيخ محمد، في 2008 بتهمة القيام “باعتداءات إرهابية”، ولكن أفرج عنه بعد 6 شهور، والسبيعي، الذي كان يعمل موظفاً في المصرف المركزي القطري، متهم حالياً بـ”تمويل جماعات إرهابية” تقاتل في سوريا والعراق بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

وأظهرت وثائق جديدة كشفت عنها وزارة الخزانة الأميركية مؤخراً وجود صلات بين السبيعي وممول إرهابي متهم بتوفير التمويل لإحدى الجماعات المنبثقة عن تنظيم القاعدة، وكانت تخطط لتفجير طائرات باستخدام قنابل مصنعة على شكل عبوات معجون أسنان.

ويعتقد أن المقصود بهذه الجماعة هي “جماعة خراسان”، التي كانت تتخذ من شمال شرقي سورياً مقراً لها مؤخراً، والتي تشير الحكومة الأميركية إليها أنها خلية من مخضرمي مقاتلي القاعدة والذين انتقلوا إلى سوريا من منطقة الحدود الافغانية الباكستانية.

وأفشلت القوات الأميركية الهجوم بضربة جوية على مقار الجماعة في سوريا في الثاني والعشرين من سبتمبر الماضي.

وتشير الصحيفة البريطانية إلى أن تقريراً آخر سيصدره الشهر المقبل مركز أميركي معني بالدراسات والأبحاث الأمنية، يعتقد أنه حدد هويات 20 قطرياً بوصفهم من كبار ممولي الإرهاب وتقديم التسهيلات المالية له.

ومن بين هؤلاء العشرين شخصية، ثمة 10 شخصيات تم تصنيفهم كإرهابيين، ووضعوا على لوائح الإرهاب الأميركية والدولية الرسمية.

زر الذهاب إلى الأعلى