جيمي كارتر: كنا قادرين على محو إيران من الخريطة عام 1979

BASE CLOSINGS CARTER

أكد الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر أن أمريكا كانت قادرة على محو إيران من عن الخارطة رداً على احتجاز طهران لعدد من الرهائن الأمريكيين عام 1979، و أشار في حديث لقناة CNBC إلى أنه كان سيفوز بانتخابات الرئاسة على غريمه رونالد ريغن في ذلك الوقت لو أنه تحلى بالشجاعة الكافية للقيام بعمل عسكري ضد إيران.

وقال كارتر في الحديث الذي أجرته معه القناة يوم أمس الأربعاء: “كان من الممكن أن يعاد انتخابي عام 1980 لفترة رئاسية ثانية لو أنني أقدمت على عمل عسكري ضد إيران، وأظهرت الحزم والقوة الكافية في ذلك الوقت”.

وأضاف كارتر :” الأسلحة التي كان يمتلكها الجيش الأمريكي كانت قادرة على إحداث تدمير كبير في المنطقة، وكنا قادرين على محو إيران من الخارطة، ولكن ذلك كان سيؤدي إلى مقتل العديد من الأبرياء بمن فيهم الرهائن، لذلك وقفت ضد مثل هذا العمل ورفضت تنفيذه، وفي النهاية عاد الرهائن إلى منازلهم وعائلاتهم سالمين”.

وجاء حديث كارتر رداً على سؤال حول أحداث اختطاف 52 رهينة من السفارة الأمريكية من قبل مسلحين إيرانيين اقتحموا السفارة في 4 نوفمبر عام 1979 دعماً للثورة الإسلامية الإيرانية، واحتُجز هؤلاء الرهائن 444 يوماً إلى أن أفرج عنهم في 19 يناير 1981 بعد توقيع اتفاق الجزائر.

وفي موضوع آخر قال كارتر “إن أعظم إنجازاته خلال توليه الرئاسة هو إنقاذ محادثات السلام المتعثرة بين الرئيس المصري أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن، والتي انتهت بتوقع اتفاقية كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل”.

زر الذهاب إلى الأعلى