كاميرا 250 ميجابكسل مصممة لرَصْد مبَكر لعلامات سرطان الجلد

للمساعدة في تسريع تشخيص الميلانوما، وهو اخطر أنواع سرطان الجلد ،يستخدم الأطباء أجهزة التصوير الرقمية ذات العدسات الواسعة لالتقاط صور لجسم المريض، ولكن لضمان الحصول على تكبير كاف لمنطقة معينة لدراستها عن قرب، طور الباحثون في جامعة ديوك كاميرا 250 ميجابيكسل توفر نظرة مقربة و مفصلة للغاية من جلد المريض.

النهج المعتاد لخلق صورة gigapixel ضخمة هو استخدام كاميرا واحدة لأخذ لقطات متعددة لمنطقة معينة، ثم دمج كل الصو رقميا في صورة واحدة كبيرة ،ولكن هذا النهج هو مضيعة للوقت، ويتطلب وقوف المريض دون حراك لفترة أطول .

لذلك ابتكر الباحثون في جامعة ديوك نهجا مختلفا حيث يتم توجيه عدسة واحدة إلى المريض، والتقاط صورة واحدة يتم اعادة تصويرها من طرف 34 ميكرو كاميرا رقمية ، و يشبه هذا تصوير السماء ليلا بتوجيه الكاميرا إلى عدسة التلسكوب، و يتمثل دور هذه الكاميرات الرقمية microcameras خصيصا في المساعدة على تعويض العيوب البصرية التي تنتجها عدسة كبيرة، في حين أن البرمجيات تنتج تلقائيا صورة واحدة كبيرة 250 ميغابيكسل للمريض.

يمكن للكاميرا تصوير جسم كامل يصل طوله إلى ستة أقدام ونصف ، وقبل أن يجد طبيب أمراض جلدية فرصة لدراسة الصورة، يقوم جهاز الكمبيوتر بإجراء تدقيق أولي لعلامات سرطان الجلد والمناطق التي تدعو للقلق. ورغم أن النظام ليست بديلا لdermatoscope،و هي أداة التصوير المستخدمة بالفعل من قبل اطباء الامراض الجلدية لإجراء اختبارات قريبة، إلا أنه أسرع ويمكن للميزات الآلية التي يتمتع بها أن تساعد في تسريع الكشف عن السرطان و بالتالي علاج أكبر عدد من المرضى قبل استفحال المرض.

v9lajoqhplxdxhdvqccw

زر الذهاب إلى الأعلى