1000 مربية لرعاية الأطفال على “طيران الاتحاد”

أعلنت الاتحاد للطيران، عن وصول عدد أعضاء طاقم “المربيات في الأجواء” إلى الألف مربية من المتخصصات في توفير خدمات رعاية الأطفال على متن رحلات الشركة .

وأصبحت إلبيدا تساتسارونيس، وهي من الولايات المتحدة الأمريكية، المربية رقم ألف ضمن طاقم “المربيات في الأجواء” بعد أن أكملت تدريباتها المتخصصة في مقر أكاديمية الابتكار والتدريب التابعة للاتحاد للطيران في أبوظبي بجانب ما يزيد على40 من زميلاتها واللاتي سوف يشرعن في ارتداء أزياء طاقم المربيات ذو اللون البرتقالي البهيج وتوفير خدمات رعاية الأطفال على متن رحلات الاتحاد للطيران بحسب صحيفة الخليج.

بهذا الصدد، قالت أوبري تيدت، نائب الرئيس لشؤون خدمات الضيوف “أصبحت المربيات في الأجواء الأكثر تميزاً ضمن أطقم الضيافة الجوية على متن رحلاتنا الطويلة المدى ويسعدنا أن نحتفل اليوم بتخرج المربية رقم ألف وارتدائها للزي البرتقالي الزاهي اللون الذي يميز أفراد طاقم المربيات في الأجواء” .

وأضافت “حين استحدثنا خدمة المربية في الأجواء العام الماضي كان الهدف هو تقديم يد المساعدة للعائلات التي تسافر برفقة أطفال ومنذ ذلك الوقت كانت التعليقات الواردة إلينا من الضيوف مشجعة للغاية . ونوفر اليوم ما يصل إلى اثنتين من أفراد طاقم المربيات في الأجواء على متن رحلاتنا الأكثر رواجاً ولاسيّما إلى لندن والوجهات في الولايات المتحدة الأمريكية” .

355

ومنذ إطلاق الخدمة في عام ،2013 أصبحت المربيات في الأجواء من بين العلامات المميزة لرحلات الشركة طويلة المدى، حيث تعمل المربيات على توفير الدعم للعائلات والأطفال وإيجاد أجواء مرحة للأطفال وتقديم تجارب سفر لا تنسى مع باقة من الألعاب والأنشطة المخصصة للأطفال .

وبدورها، قالت إلبيدا تساتسارونيس “يسعدني أن أصبح المربية رقم ألف ضمن طاقم المربيات في الأجواء على متن رحلات الاتحاد للطيران وأن أرتدي الزي الرسمي البرتقالي اللون المميز لأفراد الخدمة . وسوف تكون أولى رحلاتي كمربية في الأجواء في وقت لاحق من هذا الأسبوع إلى لندن وأتطلع قدماً إلى الاستفادة من تدريباتي في مساعدة الأسر والأطفال على متن رحلات الاتحاد للطيران” .

و يعدّ دور المربية في الأجواء امتداداً لخدمات رعاية الأطفال التي توفرها الاتحاد للطيران عبر كافة أفراد طاقم الضيافة الجوية على متن رحلات الشركة . ويتم تدريب كافة أفراد طاقم الضيافة الجوية من منظور الخدمة والسلامة لتقديم كافة الخدمات الأساسية للعائلات بجانب خدمات رعاية الأطفال .

ويتضمن البرنامج التدريبي للمربيات في الأجواء طائفة واسعة من العناصر الإبداعية في مختلف التدريبات بما يوفر للمربيات في الأجواء القدرة على تحويل مواد الخدمة العادية على متن الطائرة مع “مجموعة أدوات المربيات في الأجواء” إلى ألعاب مرحة باستخدام معرفتهن الخبيرة بالأطفال بهدف توفير تجارب لا تنسى للضيوف على متن رحلات الشركة .

وحيثما يكون ذلك ممكناً، تعمل المربيات في الأجواء على مقابلة الأطفال عند بوابة السفر قبل الصعود للطائرة والتنسيق بشأن وجبات الأطفال مع العائلات وإضفاء أجواء مرحة عبر شخصيات الاتحاد للطيران الشهيرة التي تشمل النحلة “زوي” ودب الباندا “بو” والجمل “جمول” والأسد “كونداي” .

ويتم دعم برنامج تدريب المربيات على متن الطائرة عبر كلية “نورلاند” الشهيرة في المملكة المتحدة والتي تعد إحدى المؤسسات التعليمية الرائدة عالمياً في هذا المجال .

ويتضمن البرنامج تدريبات مكثفة على أيدي مجموعة من المدربين الخبراء من كلية نورلاند الشهيرة الذين يتولون تقديم التدريبات المتخصصة بشأن نفسية الطفل وعلم الاجتماع، بما يتيح للمربيات على متن الطائرة تحديد أنماط السلوك المختلفة ومراحل التطور التي يمر بها الأطفال وكيفية تقدير احتياجات وتوقعات العائلات المسافرة برفقة أطفال .

زر الذهاب إلى الأعلى