“رينو” تروج لسياراتها الكهربائية في الإمارات

ذكرت شركة “رينو” أنها بصدد تقديم حوافز مالية لزبائنها في الإمارات العربية المتحدة تشجعهم على شراء السارات الكهربائية من إنتاجها.

ويعتقد مدير تسويق رينو في الشرق الأوسط بينوا تورايب أن العديد من السائقين سيقبلون على شراء السيارات الكهرباء إذا  اتبعت السلطات في  الإمارات العربية المتحدة نهج الحكومات الأوروبية بدفع جزء من تكلفة التجزئة للسيارة.

وتعد فرنسا وبريطانيا من بين البلدان التي تدفع ما يصل إلى 25% من تكلفة التجزئة، وذلك بهدف خفض الانبعاثات الغازية الضارة.

وأضاف تورايب: “في فرنسا، تدفع الحكومة حوالي 8،000 يورو ( 36000 درهم) لأي شخص يريد أن يشتري سيارة كهربائية، وهناك أيضاً أماكن وقوف مجانية للسيارات الكهربائية”.

renault-2

وتمتلك فرنسا أكبر سوق للسيارات الكهربائية في أوروبا نتيجة لذلك، ولدى رينو نفسها حصتها في السوق بنسبة تصل إلى 30%.

وكانت هيئة كهرباء ومياه دبي قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام عن نيتها في تركيب 100 نقطة شحن جديدة للسيارات الكهربائية حول المدينة، ولكن تركيب مثل هذه النقاط في الطريق  إلى أبو ظبي – والبالغ طوله 123 كم – لن يكون ممكنا في الوقت الراهن.

وقال تورايب: “دبي في طريقها إلى الاستدامة والحد من انبعاثات الكربون، وإذا أعطيت الناس الحوافز المالية، يمكن زيادة المبيعات، و في نهاية المطاف سيشيع استخدام  السيارات الكهربائية  في هذا البلد”.

وقالت الهيئة أنها تدعم إدخال السيارات الكهربائية “لتقليل تلوث الهواء وحماية البيئة من الآثار الناجمة عن قطاع النقل في الإمارة.” وأضافت أنها تعمل مع المطارات ومراكز التسوق ومحطات الوقود ومواقف السيارات لتقديم المزيد من البنية التحتية و نقاط الشحن في المدينة.

زر الذهاب إلى الأعلى