أقوى قذيفة صاروخية في العالم.. تعرف عليها

الآر بي جي؛ هو قاذف صاروخي، من على الكتف الأيمن ويستعمل ضد الآليات والمدرعات الثابتة والمتحركة أكثر الأوقات، يعرف الآر بي جى بالروسية “روتشنوي بروتيفوتنكوفي جرانتوميوت- Reaktivnoi Protivotankovii Granatomet”؛ أى قاذفة اليد المضادة للدبابات.

ظهر أول نموذج لهذا السلاح بعد الحرب العالمية الثانية عام 1952 وسمي بـ (RPG-2) وكان فعالاً في ذلك الوقت ولكن عيبه الرئيسي يتمثل في ارتفاع مساره والذي حدد مداه بـ1000 متر فقط، وقام السوفييت بصنع نموذج مطور عنه وسمي RPG-7 وفقًا لموقع “businessinsider”.

1

(RPG-7)؛ صنع عام 1959 وأول ظهور له كان في عرض عسكري في موسكو عام 1962، وقد أثبت هذا السلاح جدارة وفعالية كبيرة لما يمتاز به من مميزات عديدة قلما تتوفر في سلاح آخر، وما زال هذا السلاح واحداً من أكثر القاذفات الصاروخية الخفيفة انتشاراً في العالم.

يستخدم هذا السلاح في جميع الجيوش التي تتسلح من مصادر شرقية سواء في أفريقيا، آسيا، دول أمريكا اللاتينية أوالشرق الأوسط. وقد استخدم هذا القاذف على نطاق واسع في معظم العمليات العسكرية التي خاضتها الجيوش العربية والمقاومة الفلسطينية ضد إسرائيل، حيث أثبت فاعلية كبيرة في تدمير دبابات الإسرائيليين وآلياتهم ولقد شهد هذا السلاح استخداماً واسعاً في أفغانستان ولدى أفراد المقاومة العراقية.

كان أقصى مدى للـ RPG-1 هو 75 مترًا فقط، لذلك تم إلغاءها في عام 1948، وتلقى في وقت لاحق تطورات وتحسينات وكانت مماثلة في الحجم ولكن ضعف المدى 150 مترًا، وبمزيد من الدقة، وكانت يمكن أن تخترق الدروع حتى 200 MM.

2

ثم تضاعف نطاق الاختراق مرة أخرى في RPG-4، ووصل إلى 300 MM، ولكن سرعان ما اختفي نهائيًا عند وصول النموذج السابع.

هذا التصميم الجديد “النموذج السابع”، كان يجري تطويره في الوقت نفسه، وأثبت أفضل من السابقين، مع ضعف نطاق المدى 300 متر للأهداف المرحلة، و500 متر للهدف بمنطقة، والرؤوس الحربية كانت قادرة على اختراق 260 ملم من الدروع.

يذكر أن؛ كانت هناك محاولات على مر السنين لتحسين RPG-7 عن طريق إدخال تصاميم جديدة ورؤوس حربية أكبر من ذلك بكثير، وقد تم إنتاج هذه بأعداد صغيرة

زر الذهاب إلى الأعلى