أم كوبية تتعرف على صورة لابنها ذي الـ 3 سنوات بين صفوف مقاتلي داعش

ادعت أم كوبية المولد تعيش في إيطاليا أنها تعرفت على صورة لابنها البالغ من العمر 3 سنوات من بين الصور المنتشرة على منتديات تنظيم “الدولة الإسلامية”.

في الصور يظهر الصبي، الذي أخذه والده الجهادي منذ أكثر من عام، مرتديا القميص الأسود، الزي الرسمي لداعش، ويحمل مدفعًا رشاشًا.

وقالت الأم كوبية المولد “ليديا سولانا هيريرا” لصحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية؛ أن ابنها “إسماعيل ميسينوفيتش” أخذه والده “إسمار ميسينوفيتش” من منزلها في بلدة بيلونو، بمنطقة فينيتو، شمال إيطاليا.

الزوج إسمار مواطن بوسني، وانفصل بالفعل عن هيريرا وقت اختطاف ابنها، وزعمت الأم أنه أخذ الصبي معه عندما غادر إيطاليا وتوجه إلى سوريا للقتال في صفوف “الدولة الإسلامية”.

Untitled

وبعد بضعة أشهر من أخذ الطفل، ظهرت صور لجثة إسمار على شبكة الإنترنت، بعدها ظهرت صور للطفل مع أبوه على منتديات مواقع الدولة الإسلامية.

وقالت هيريرا: “أنا أصلي كل يوم حتى يعود ابني لي، لا أفكر إلا في ابني فقط، والده أخذه في نوفمبر عام 2013، عندما كنت في زيارة لأقاربي في كوبا، لم أشك في الأمر لأن أباه اعتاد أن يأخذه لزيارة عائلته في البوسنة وألمانيا، لم يكن لدى أية معلومة أن زوجي يمارس الأعمال الإرهابية”.

وأضافت هيريرا؛ إنها تلقت رسائل نصية من أقارب الزوج، الذين أكدوا لها أن ابنها بخير.

وكانت أخر الرسائل التي وصلتها يوم الأربعاء الماضي من صديق لزوجها، الذي انضم إلى صفوف الدولة الإسلامية، وأكد لها أن إسماعيل بخير.

وتشارك الآن شرطة مكافحة الإرهاب الإيطالية في التحقيقات حول كيفية إختفاء الطفل، ويقوم الخبراء بفحص صحة الصور، التي لا يتضح بالضبط متى تم التقاطها.

وبالرغم من أن الصور لم تؤكد بشكل نهائي أن الولد هو إسماعيل، كما قال المحققون للصحف الإيطالية، إلا أنهم أوضحوا أن هناك العديد من القواسم المشتركة بين الصور الأخير للطفل في مواقع “الدولة الاسلامية” وصوره قبل أن يأخذه والده.

زر الذهاب إلى الأعلى