بالصور| تعرف على ثوب “ملالا يوسف” المضرج بدمائها

قررت الباكستانية “ملالا يوسف”؛ التي تعتبر أصغر شخص يحصل على جائزة نوبل، عرض ردائها المضرج بالدماء المكون من قميص وبنطال وغطاء للرأس، والذي كانت ترتديه لحظة إطلاق النار عليها من قبل عناصر طالبان، اليوم، للمرة الأولى في معرض نوبل للسلام بأوسلو، حيث ستحصل على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع الناشط الهندي في مجال حقوق الطفل، كايلاش ساتيارتي وفقًا لصحيفة “دايلي ميل”.

“ملالا يوسف” ، ليست مجرد فتاة لا يتعد عمرها 17 عاماً، بل هى تلك الطفلة الباكستانية التى تعرضت للقتل على يد “طالبان”، دفاعًا عن حق الفتيات فى باكستان فى التعليم، وقد دفعت ملالا ثمن نضالها، حيث حاولت “طالبان” اغتيالها، فى أكتوبر عام 2012 عندما دخل مسلحان إلى الحافلة التى كانت وأطلقا النار على رأسها، ونجت من موت محقق، حينها أمرت دولة الإمارات العربية بعلاجها على نفقتها، وأرسلت لها طائرة طبية مجهزة لنقلها إلى إحدى المستشفيات المتخصصة في بريطانيا.

يذكر أن؛ نشطت ملالا فى مجال حقوق المرأة منذ أن كان عمرها 12 عامًا، ومازالت تحصد حتى الأن الجوائز العالمية، لشجاعتها على مواجهة طالبان والمطالبة بتعليم الفتيات. وعقب الإعلان عن فوز ملالا بجائزة نوبل لسلام الأطفال بساعات، تلقت تهديدات بالقتل من قبل فصيل منشق عن حركة طالبان فى خطوة لم تعلق عليها أي جهة مسئولة بعد.

0 4 1 3 5 2014-635490599558225995-822

زر الذهاب إلى الأعلى