دايلي ميل تنشر قصة بريطاني توفي بحادث “جيت سكي” في أبوظبي

نشرت صحيفة دايلي ميل البريطانية قصة وفاة فتى مراهق بريطاني في أبوظبي، بعد أن اصطدمت مركبة “جيت سكي” كان يقودها بمركبة شقيقه التوأم.

وقالت الصحيفة إن سيمون ستاشويل (15 عاماً)، كان يقود مركبة جيت سكي خلال عطلة عيد الميلاد في العام الماضي بالقرب من جزيرة اللولو لدى وقوع الحادث.

واستمعت محكمة الطب الشرعي في مدينة هيرتفوردشاير مسقط رأس سيمون وشقيقه التوأم لوكاس، إلى أن لوكاس ووالده كريستوفر أوقفا مركبتيهما ليحصلا على شربة ماء، في حين تابع سيمون القيادة باتجاههما، ليصطدم بمركبة لوكاس المتوقفة ويسقط الاثنان في الماء.

وأسرع الأب بمحاول إنقاذ سيمون ونقله إلى الشاطىء، في حين تولى خفر السواحل إنقاذ شقيقه لوكاس، إلا أن سيمون الذي كان يقود بسرعة كبيرة توفي على الفور بعد الحادثة.

وفي اللقاء الذي أجري مع لوكاس بعد وفاة شقيقه التوأم بساعات قال: “عندما كنت أتحدث مع والدي، شعرت بضربة قوية أسقطتني في الماء، وشاهدت شقيقي يطير في الهواء من مركبته، وحاولنا أنا ووالدي تقديم الإسعافات الأولية له دون جدوى”.

23F1678E00000578-0-image-a-38_1418230522078

وكشفت التحقيقات أنها ليست المرة الأولى التي يخرج فيها كريستوفر مع ولديه في رحلات تزلج بمركبات الجيت سكي، حيث استأجر مركبتين قبل الحادثة بخمسة أيام ، و ركب الأب مع أحد ولديه وترك الآخر يقود المركبة الثانية، كما سبق و ذهب معهما برحلات مماثلة أثناء عطلات الأعياد في كل من تونس وإنزاروت.

وتحدث السيد ستاشويل مع الطبيب الشرعي في أبوظبي بعد الحادثة بخمسة أيام، وافترض الطبيب أن يكون سيمون فاقداً للوعي بعد حادثة الاصطدام. وأضاف بأن حبل الأمان الذي كان مربطاً حول معصم سايمون كإجراء احترازي لم يتم سحبه قبل تحطم المركبة.

وكانت حالة البحر هادئة بشكل ملحوظ ساعة الحادثة، وهذا ما دفع والد سيمون إلى الاعتقاد بأن موجه غير متوقعة فاجأته وجعلته يضرب رأسه ويفقد السيطرة على المركبة.

زر الذهاب إلى الأعلى