صور-فيديو| ماهو سر نجاح نظام السجون في النرويج؟

في النرويج، لا يتجاوز عدد السجناء 4،000 من أصل 5 ملايين شخص في البلاد اعتبارا من أغسطس 2014، وهذا ما يجعل معدل السجن في النرويج فقط 75 لكل 100،000 شخص، مقارنة مع 707 لكل 100،000 شخص في الولايات المتحدة.

كما أن السجناء في النرويج عندما يخرجون من السجن لا يعودون إليه، و بالتالي تسجل النرويج أدنى معدلات العودة إلى السجون في العالم بنسبة 20٪ بينما تسجل الولايات المتحدة واحدا من أعلى المعدلات حيث أن 76.6٪ من السجناء يُعاد اعتقالهم في غضون خمس سنوات.

this-building-is-unit-c-where-84-inmates-live-the-windows-dont-have-bars-because-the-prison-wants-inmates-to-have-a-good-view-of-nature

و وِفقا لمكتب الأمن الدبلوماسي فإن النرويج لديها أيضا مستوى منخفض نسبيا من الجريمة بالمقارنة مع الولايات المتحدة، حيث ذكرت الشرطة أن غالبية الجرائم هي حوادث متصلة بالسرقة، وتقتصر الجريمة العنيفة في معظمها في المناطق التي تعاني من مشاكل تهريب المخدرات والعصابات.

the-halls-look-more-like-a-college-dormitory-than-a-prison

يعتمد النرويج على مفهوم يسمى “العدالة التصالحية”، والتي تهدف إلى إصلاح الضرر الناجم عن الجريمة بدلا من معاقبة السجناء، ويركز هذا النظام على إعادة تأهيل السجناء.

at-halden-its-sometimes-hard-to-tell-the-inmates-and-guards-apart

العقاب الأكبر في النرويج و الذي يعتبر كافيا هو حرمان الشخص من حريته و لذلك فإن السجون النرويجية توفر حياة كريمة  للمعتقلين .

here-one-guard-helps-an-inmate-choose-a-dvd

سجن هالدن مثلا هو منشأة تمتد على مساحة طبيعية تقدر ب 75 فدان و يضم مطابخ مجهزة تجهيزا كاملا مع أدوات حادة، وقاعة رياضة ،و مكتبة ، كما أن السجناء يمكنهم مصادقة الحراس ،ويسعى هالدن مثل العديد من السجون لإعداد السجناء للحياة في الخارج مع برامج التدريب المهني التي تشمل النجارة وورش العمل وحتى استوديو التسجيل.

and-the-guards-and-prisoners-are-friendly-with-each-other

و أوضح حاكم سجن Bastoy آرني ويلسون، لصحيفة الغارديان أن عقوبة السجن لا تستدعي معاملة السجناء مثل الحيوانات لأن هذا سيدفعهم للتصرف مثل الحيوانات عندما يعودون إلى المجتمع و بالتالي فإن عقوبة السجن هي بساطة الحرمان من الحرية فقط و ليس من الكرامة .

عقوبة السجن مدى الحياة في النرويج تبين مدى تميز هذا البلد في نهجه حيث أنها لا تتعدى 21 عاما ، و هذا يفسر إطلاق سراح المتطرف أندرس بيرينغ بريفيك، الذي قتل 77 شخصا في اطلاق نار ، و أصبح طليقا بعد مرور هذه المدة ، الأمر الذي تسبب في غضب النرويجيين و خاصة منهم أهالي ضحايا هذه المجزرة .

 

زر الذهاب إلى الأعلى