فيديو| طفل سوري “مفخخ” يُسلّم نفسه للقوات العراقية

سلّم طفل سوري مفخخ نفسه إلى قوات الأمن العراقية أمام مسجد في بغداد منذ أيام.

وأوضحت تفاصيل القضية، بحسب موقع «العربية نت»، أن تنظيم داعش المتطرف أرسله لتنفيذ عملية انتحارية، وهو ما يفتح النقاش من جديد على قضية تجنيد الأطفال من قبل الجماعات المتطرفة.

في السابع عشر من الشهر الحالي كان الطفل السوري أسيد برهو يلبس حزاماً ناسفاً أمام مسجد شيعي في بغداد، ولم يمض وقت طويل حتى اتجه إلى قوات الأمن وسلم نفسه، ليستطيع الهرب من قبضة مجنديه في تنظيم داعش.

الطفل السوري البالغ من العمر 14 عاماً كان يحب كرة القدم ومشاهدة الأفلام، كما يعشق الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، ويحلم بأن يصبح طبيباً، بحسب معلومات نشرتها عنه صحيفة «نيويورك تايمز».

لكن عندما سيطر التنظيم المتطرف على مدينته منبج شمال حلب، أجبر عن الالتحاق بمعسكر التدريب والعمل في صفوفه، ثم تجهيزه لتنفيذ عملية انتحارية.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى