من سيّر أموال النفط خدمة للإرهابيين؟

يوسف الكويليلت- الرياض.. من أشرس الحروب التي قامت في تاريخ البشرية، الاستيلاء على الثروات القومية للشعوب، وفتح أسواقها للمنتجات الصناعية لدول المصدر، ولا تزال الدورات المتلاحقة مستمرة، وغاياتها لم تختلف، والحروب القادمة قد تكون على مصادر أخرى مثل المياه ومواقع الثروات الزراعية والطاقات المتجددة وغيرها..

الحروب العربية التي لبست جميع الأثواب والعقائد والقبليات، هي نتاج بيئة قابلة للاختراق رغم وجود الوقود الذي يحركها ممن جعلوا الدين السبب الوجيه، والغريب أن دول المنطقة العربية لا نجد لها الدراسات الموثقة بحيث تقوم فرق علمية بدراسة الظواهر، وكيف نشأت ومن قام على تأسيس أفكارها، وبلورََ عمل انتشارها، والأهم مَن خلفها، حكومات ومؤسسات أم تآلف قوى مختلفة التقت واستطاعت اختراق هذه المجتمعات؟

اللافت للنظر، أن اتجاه الجماعات الدينية لجذب أصحاب التمويل من أفراد وجمعيات وشركات واللجوء إلى المحرم بالاتجار بالمخدرات وإنتاجها واتباع عناصر غسيل الأموال للتعاون معهم جرى ذلك في العلن في بدايات الجهاد على السوفيات في أفغانستان بما فيها دعم حكومات ودول كبرى ساعدت في السلاح وتغطية تلك الحرب بوسائلها التقنية التي وظفتها لصالح الأفغانيين..

حالياً لماذا أصبح النفط وسيلة نزاع ليس بين الدول التي بعضها يحاول أن يسيطر من خلال مختلف الوسائل عسكرية أو اصطناع انقلابات تدين لها.. وإنما من خلال جماعات إرهابية مثل داعش والنصرة ومليشيات فجر ليبيا والتي أتمّت سيطرتها على مصادر نفطية في العراق وسورية ما جعل داعش لا تحتاج إلى تمويل خارجي، والأمر لم يقتصر على تلك العناصر فجنوب السودان انفصل عن شماله لنفس الأسباب، وبآمال أن الاستثمارات سوف تتدفق من كل الاتجاهات لبناء كيان مماثل لإسرائيل بينما الصدمة جاءت أكبر من التوقعات حين تحول الجنوب إلى بؤر حروب قبلية أدت إلى التحسر على زمن وحدة الشعبين..

قد تكون العراق وليبيا هما مَن يغري أي قوة محلية وخارجية للوصول إلى ثرواتهما النفطية، ولم يكن غريباً أن تعود أطماع إيران في العراق وتتجه لنفس الأسباب أي السيطرة على تلك المنابع بغطاء مذهبي عراقي، ونفس الصورة تتكرر مع الحوثيين باتجاههم لنفط اليمن الشحيح، فالصورة هنا تتضح أن خلف الخطط الآنية والطويلة دولة إقليمية، بينما في ليبيا تقف الصورة عند الإخوان المسلمين الذين دوافعهم تلتقي مع جهات إقليمية وعربية وتنظيمات تتجه لنفس الأهداف بجعل ليبيا قاعدة اقتصادية تمول مليشيات الإخوان وتوابعها..

الظاهر غير الباطن فكل وسائل الكسب المحرم خلفها محرّكات سرية، وهذه المشاهد نراها في إنتاج وتصدير المخدرات، وكيف أن لها جيوشاً وعملاء وبنوكاً تدير عالمها السري، والنفط يغري نفس الطامعين بالثروات الأخرى ما جعله ساحة حرب ونحن نعرف كيف أن الخطر عليه من العراق وإيران، وحتى روسيا الآن، تستطيع بيعه بواسطة جماعات سرية إلى مختلف أسواق العالم لأنه سلعة مغرية وذات عطاء كبير، ولذلك هل يمكن القول إن الجماعات الإرهابية خلفها (مافيا) عالمية تسهل لها نقل السلاح مقابل النفط، أو المخدرات وأن اللعبة تتجاوز عقليات الواجهات الظاهرة إلى دول وجماعات وتنظيمات محترفة تتلاقى أهدافها على إدارة تلك الثروات بصرف النظر عن أضرارها ومن يجوعون أو يموتون أو تهدم بلدانهم بسببها؟
كل الاحتمالات واردة، لكن منطقتنا أصبحت ملتقى الفوضويات جميعاً، الخلاقة والمدمرة والسرية والعلنية، وبإدارات كونية تعمل خلف السواتر فيما نحن غافلون!!

زر الذهاب إلى الأعلى