هل تسبب انفجار أشعة غاما في انقراض الحياة على سطح الأرض منذ مليارات السنين؟

يقول باحثون إن انفجار أشعة غاما، الذي يعد أقوى الانفجارات المعروفة في الكون، ربما يكون قد تسبب في انقراض الحياة على سطح الأرض منذ مليارات السنين.

وأضاف العلماء؛ إن تبني نظرية حدوث هذه الانفجارات المدمرة يمكن أن يساعد في تفسير ما يسمى “مفارقة فيرمي”، التي تشير إلى التناقض الظاهر بين الاحتمالات المتزايدة يوما بعد يوم في وجود كائنات فضائية أخرى من حولنا، وعدم وجود أي أدلة على ذلك.

انفجارات أشعة غاما شديدة القوة بشكل هائل، وتتكون من وتيرة مرتفعة من الإشعاعات الكهرومغناطيسية، وتتسبب هذه الانفجارات في توليد طاقة مثل الشمس خلال فترة بقائها التي تستمر 10 مليارات سنة.

ويعتقد العلماء وفقًا لـ “RT”؛ إن سبب انفجارات أشعة غاما قد يعود إلى النجوم العملاقة المتفجرة المعروفة بإسم “hypernovas”، أو نتيجة اصطدام بين زوج من النجوم الميتة المعروفة بإسم “النجوم النيوترونية”.

وقد اكتشف العلماء أن الاحتمال القائل بحدوث انفجار طويل لأشعة غاما أصاب الأرض وأدى إلى انقراض الحياة عليها يمكن أن تبلغ نسبته 50% في الـ 500 مليون سنة الماضية، و 60% في المليار سنة الماضية، وأكثر من 90% في الـ 5 مليارات سنة الماضية، وما يدعم هذه الفرضية أن عُمر النظام الشمسي حوالي 4.6 مليار سنة.

واستشف الباحثون من هذه النتائج إن انفجارات أشعة غاما ربما كانت تشكل خطرًا للكون ككل، وليس لكوكب الأرض على حدة، حيث يشير العلماء إلى أنه بسبب انفجارات أشعة غاما، ربما تتطور الحياة كما هي معروفة على الأرض بأمان في 10٪ فقط من المجرات، وأن مثل هذه الحياة يمكن أن تكون قد ظهرت فقط في الـ 5 مليارات سنة الماضية. أما فترة ما قبل ذلك، فكانت المجرات أصغر في الحجم وكانت انفجارات أشعة غاما دائما قريبة بما يكفي لمحو الكواكب الصالحة لوجود شكل من أشكال الحياة عليها.

زر الذهاب إلى الأعلى