10 سياسيين تلوثت أيديهم بالدماء

قد يكون الساسة و الملوك مسؤولين عن وفاة الكثير من الأشخاص بشكل غير مباشر ، و لكنهم أيضا قد تكون لهم يد في قتل أحدهم و ذلك بطريقة مباشرة عن طريق المبارزة كما كان يحدث قديما أو بطريقة أخرى ، و فيما يلي نتعرف على 10 سياسيين تلوثت أيديهم بالدماء.

 10- البارون جورج شارل دي Heeckeren دي Anthes

 0134 (1)

كان البارون جورج مسؤولا عن أبرز مبارزة في التاريخ الروسي،وكان الخلاف حول زوجة الشاعر الروسي الشهير الكسندر بوشكين، ناتاليا، و رغم زواجه من أخت ناتاليا، إلا أنه ظل عاشقا لها وأعلن مبارزة. في 27 يناير 1837، و قد واجه الرجلان بعضهما البعض وتبادلا إطلاق النار، حيث أطلق البارون الطلقة الأولى و أصاب بوشكين في معدته فقتله ، و قد تم اعتقاله من قبل السلطات الروسية و تم العفو عنه في وقت لاحق و تجريده من رتبة البارون إلا أن ذلك لم ينه حياته المهنية، فقد التحق بمجلس الشيوخ من الإمبراطورية الفرنسية الثانية بعد أن خدم في الجمعيات التأسيسية المحلية والوطنية، و قد سُمح له بالعودة الى روسيا، حيث عاش حياته حتى وفاته في عام 1895 في سن ال 83.

9- وليام غرافز

0234

في عالم المبارزة كان مسموحا للشخص باختيار آخر ينوب عنه في حالات خاصة ، و هذا ماحدث في المبارزة التي جمعت بين جيمس ويب و الذي اختار وليام غرافز لينوب عنه،و عضو الكونغرس جوناثان سيلي ، و السبب هو اتهام هذا الأخير بالفساد ، و قد استخدم غرافز بندقية و أطلق النار على جوناثان سيلي، و أصابه في ساقه ليموت بسبب نزيف وريدي في أقل من دقيقتين.

8- ديفيد S. تيري

0338

كان ديفيد S. تيري كبير قضاة المحكمة العليا في كاليفورنيا عندما وقع خلاف علني بينه وبين صديق سابق و هو ديفيد برودريك، حيث تشاجر الاثنان بسبب تصريحات مسيئة أدلى بها تيري عن برودريك في مؤتمر الدولة في سكرامنتو، لذلك قرر مبارزته، وبعد اختيار المسدسات تواجه الاثنان ولكن سلاح برودريك فرغ ممن الرصاص في وقت مبكر، فسدد إليه تيري التسديدة الأخيرة التي قتلته ، و رغم ذلك تمت تبرئة تيري و أكمل ولايته، وذهب للخدمة في جيش الولايات الكونفدرالية خلال الحرب الأهلية في الولايات المتحدة.

7- تيد كينيدي

0437

كان كنيدي عضو مجلس الشيوخ الولايات المتحدة الأمريكية المنتخب حديثا عندما كان يقود سيارته و يتعرض لحادث حيث سقطت السيارة في بركة و بدأت تغرق ، و تمكن كيندي من النجاة إلا أن ماري جو Kopechne-التي كانت برفقته توفيت ، و رغم أن كينيدي لم يقتل صراحة Kopechne، إلا أنه كان مسؤولا عن وفاتها-حيث أنه لم يقم بالإبلاغ عن الحادث إلا بعد تسع ساعات من وقوعه ، وقد حصل على حكم مع وقف التنفيذ لمدة شهرين لمغادرته مكان الحادث و لم تتم محاسبته بأي شكل من الأشكال عن وفاة Kopechne، و لكنه دفع ثمن ذلك سياسيا.

 6- جون ويلسون

 0534

معظم المبارزات التي خاضها السياسيون كانت حول الشرف والإهانة العامة، و لكن في كندا، وقعت مبارزة بسبب امرأة، حيث أن طالبي القانون البارزين جون ويلسون وروبرت ليون وقعا في حب إليزابيث هيوز، والتقى الرجلان في 13 يونيو 1833 على قناة تاي خارج بيرث، في أونتاريو، و رفع كل منهما مسدسه و أطلقا النار في نفس الوقت و لم يصَب أحد منهما ،و لكنهما قررا إعادة الكرة فأطلق  ويلسون النار ليصيب ليون في القلب ويموت على الفور ،و بعد فترة وجيزة، ألقي القبض على ويلسون و تمت تبرئته ليتمكن من الزواج من إليزابيث هيوز وأصبح في وقت لاحق قاضيا وعضوا في  البرلمان الكندي، وهو المنصب الذي شغله حتى وفاته.

 5- روبرت كريتيندين

 0632

وكان روبرت كريتيندين محام ناجح وسياسي شغل منصب وزير أركنساس وأيضا حاكما لفترة من الوقت، و قد  دخل في مشادة مع صديق تحول إلى عدو وهو هنري وارتون كونواي، و قد تبارز الرجلان في 29 أكتوبر 1827، أصيب كونواي بعيار ناري في البطن وتوفي بعد بضع ساعات ، وكل هذا كان بسبب مشادة علنية بين الأصدقاء القدامى حول الانتخابات المتنازع عليها، و قد توفي كريتيندين بعد سبع سنوات فقط من المبارزة.

4- سامويل بريس كارسون

0738

خدم سامويل بريس كارسون في مناصب عديدة في الكونغرس الأمريكي وولاية نورث كارولينا في مجلس الشيوخ، و كان مسؤولا عن قتل منافسه السياسي، روبرت ب فانس، في مبارزة في الفجوة سالودا، ساوث كارولينا يوم 5 نوفمبر، 1827 ، أما سبب المبارزة فهو اتهام فانس والد كارسون بالخيانة و بأنه ساعد البريطانيين خلال الحرب الثورية، و قد أصيب كارسون وقتل فانس بسهولة حيث أصابه في القناة الهضمية. و توفي فانس بعد ساعات قليلة فقط، ليعود كارسون إلى منزله هاتفا بالنصر ،و لم تؤثر هذه الحادثة على حياته حيث أعيد انتخابه في وقت لاحق إلى الكونغرس وانتقل في النهاية إلى ولاية تكساس.

 3- توماس هارت بنتون

 0837

تورط بينتون في جدال مع تشارلز لوكاس، حيث تبادل الاثنان الشتائم و انتهى بهما الأمر إلى المبارزة ، و لكنهما فشلا حيث أن أي منهما لم يتلق الضربة القاتلة فقررا إعادة الكرة ، ليتلقى لوكاس طلقة قاتلة في صدره مما أدى إلى موته، و لم تؤثر هذه الحادثة على حياته السياسية حيث أصبح عضوا في مجلس الشيوخ من ولاية ميسوري و أكمل مسيرته في مجلس النواب الأمريكي عن المنطقة الأولى في ولاية ميزوري.

 2- لاكلان ماكينتوش

 0933

التاريخ قد نسي الكثير من الناس على مر السنين، و من المرجح أنك لم تسمع عن لاكلان ماكينتوش، الذي كان مدافعا من أجل الاستقلال الأمريكي وزعيما بارزا للثورة في جورجيا، كما أنه كان الرجل الذي قتل غوينت، الحاكم الثاني في جورجيا، بسبب خلافات سياسية و اتهامات بالخيانة ، حيث تبارز الاثنان و تلقى غوينت الضربة القاتلة في الساق و توفي بعد بضعة أيام ، و لكن هذا الأمر لم يؤثر على مسيرة ماكينتوش الذي انتخب عضوا في الكونغرس القاري في 1784.

 1- جون S. مرمدوك

1033

هناك فهم عام في الجيش حتى يومنا هذا: قتْل الضابط المسؤول عنك يعني قتل حياتك المهنية، ولكن لم يكن هذا هو الحال بالنسبة لجون سابينغتون مرمدوك ،وهو ضابط الكونفدرالية خلال الحرب الأهلية الأمريكية، و الذي كان على خلاف مع صاحب الأوامر لوسيان ووكر، و رغم أن الجنرال برايس أنداك أمر مرمدوك بالبقاء في المقر الرئيسي وعدم الدخول في مبارزة، إلا أن هذا الأخير تجاهل الأوامر و دخل في مبارزة مع ووكر، و نجح في قتله ، و تم القبض عليه ثم إطلاق سراحه باعتبار أنه مفيد أكثر في ساحة القتال ، و بعد الحرب، قام بحملة ناجحة مكنته من الوصول إلى  منصب حاكم ولاية ميسوري، حيث بقي في منصبه حتى وفاته بعد ثلاث سنوات.

زر الذهاب إلى الأعلى