الإعلان عن موعد انعقاد “المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء” بدبي

أعلنت سيسكو، أمس، بعد التشاور مع أعضاء اللجنة التوجيهية، أن “المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء 2015” سينعقد بدبي خلال الفترة بين 6-8 ديسمبر 2015 بمركز دبي التجاري العالمي.

وتنطوي إنترنت الأشياء على فرص حقيقية هائلة، وبدأت تسهم على نحو متسارع وموسَّع في إحداث نقلة فارقة في مجتمعاتنا ومدننا وحياتنا اليومية. وتمثل النسخة الثالثة من المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء التي تستضيفها دبي؛ فصلاً مهماً في عالم إنترنت الأشياء وستواصل الزخم الذي تحقق خلال المنتديين العالميين السابقين لإنترنت الأشياء في برشلونة عام 2013 وقبلها في شيكاغو عام 2014.

وسينعقد “المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء 2015” بدبي بمشاركة حشد من كبار قادة الفكر والمبتكرين والقياديين في القطاع العام والشركات التجارية والمؤسسات التعليمية من بلدان الشرق الأوسط ومن بقية بلدان العالم للتعاون والتنسيق والتشاور والتحاور وتضافر الجهود الرامية لبناء منظومة مشتركة لإنترنت الأشياء بحسب “فوربس”.

ويُعد المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء 2015 الحدث الأكبر والأبرز من نوعه في العالم، ويجتذب كافة المهتمين والمعنيين بمعرفة ومتابعة أحدث التطورات في مجال إنترنت الأشياء، بما في ذلك أحدث التطبيقات. وسيطرح قادة الأعمال أفكارهم ورؤاهم لما يمكنهم فعله لتعزيز زخم إنترنت الأشياء، وسيلتقون مع قادة أعمال يشاركونهم طموحاتهم، وسيصوغون الاستراتيجيات اللازمة لتحقيق الاستفادة المُثلى من إنترنت الأشياء – فيما يتعلق بشركاتهم وقطاعات الأعمال عامة.

واليوم ترتكز إنترنت الأشياء إلى أكثر من 14 مليار جهاز (أشياء) متصلة بالإنترنت تشكل معاً الدعامة التقنية لحقبة إنترنت كل شئ؛ التي ستحقق نقلة استثنائية في عالم الأعمال عبر الوصلات الشبكية الذكية بين الأشخاص والعمليات والبيانات والأشياء. وستحقق هذه الظاهرة العالمية فرصاً اقتصادية غير مسبوقة لتعزيز الإنتاجية والاستدامة وإثراء التجارب المؤسسية والفردية. وفي المقام الأول، يهدف المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء إلى إرساء قاعدة تقنية متينة تحقق القيمة الفائقة المنشودة من إنترنت الأشياء وحقبة إنترنت كل شئ.

وفي هذا الصدد، قال “أحمد بن بيات”، رئيس اللجنة التنفيذية لمبادرة “دبي الذكية”: “أخذت دبي بزمام المبادرة بين المدن الذكية في تسخير إنترنت الأشياء، ونحن واثقون أن المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء 2015 سيكون الأكبر والأكثر تأثيراً في تحديد مسار إنترنت الأشياء، إذ يشارك به قياديون من القطاعين العام والخاص إلى جانب المؤسسات التعليمية من حول العالم، وستكون دبي خلال انعقاد المنتدى محط متابعة عالمية لما سترسيه من معايير عالمية وما ستشهده من حوار وتبادل للأفكار حول كافة محاور إنترنت الأشياء”.

من جانبه، قال ربيع دبوسي، مدير عام “سيسكو الإمارات”: “يحق لدبي أن تفخر باستضافة ملتقى تقني مهم مثل المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء، الأمر الذي يجعلها في قلب الحدث بالنسبة لإنترنت الأشياء. ويتيح المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء فرصة رائعة لدبي للتعريف بمبادراتها التقنية العديدة التي جعلت منها مدينة ذكية ريادية ومثالية، لا إقليمياً فحسب بل عالمياً أيضاً”.

وفي السياق ذاته، قال ويم إيلفرينك، نائب الرئيس التنفيذي، حلول قطاعات الأعمال، وكبير مديري العولمة لدى سيسكو: “يتطلع الجميع لانعقاد المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء 2015 بدبي كحدث يقود جهود نشر مفهوم إنترنت الأشياء على امتداد المؤسسات الحكومية وقطاعات الأعمال المختلفة حول العالم.

واختيرت دبي لاستضافة النسخة الثالثة من المنتدى بعد انعقاد نسخته الثانية في شيكاغو لتواصل ما تحقق خلال المنتدى السابق على صعيد البنية التحتية ومنظومة الأعمال والحلول العملية بما يسهم بالارتقاء بحياة الأفراد من خلال اتخاذ القرارات الصائبة بالسرعة المطلوبة، وثمة إجماع في العالم على أن المنتدى العالمي لإنترنت الأشياء هو الحدث الأبرز لتسريع انتشار إنترنت الأشياء بكل جوانبها في الحقبة الرقمية”.

زر الذهاب إلى الأعلى