بالصور| الهجمات الإرهابية الأشد دموية في فرنسا منذ 40 عامًا

يعتبر الاعتداء الدامي الذي استهدف صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، أمس الأربعاء الذي نفذه ثلاثة مسلحين وراح ضحيته 12 شخصا هو الأشد دموية في فرنسا في العقود الأخيرة.

وكان منفذا العملية الملثمين قد دخلا إلى مقر غرفة اجتماع التحرير في صحيفة شارلي إيبدو، ونادا بالأسماء على المجتمعين، ثم باشرا بإطلاق النار عليهم، وكان أول الضحايا مدير التحرير المعروف بـ”شارب”، وأشارت صحيفة لوموند الفرنسية إلى أن العملية استمرت لمدة خمس دقائق.

وفي ما يلي تذكير بالهجمات الإرهابية الأشد دموية التي شهدتها فرنسا منذ 40 عامًا.

– 11 و15 مارس 2012:

3838638090188

محمد مراح، الجهادي الفرنسي: قام وهو على متن دراجة نارية صغيرة بقتل مظلي شاب في تولوز بعد استدراجه إلى كمين، وفي 15 من نفس الشهر أطلق النار على ثلاثة مظليين آخرين بالبدلة العسكرية في مونتوبان على مسافة 50 كلم من تولوز فقتل اثنين منهم فيما أصيب الثالث بجروح وهو اليوم مشلول.

كما شارك بعدها بيومين مع شخصيين آخرين في عملية سطو في مارس 2012، على منزل بائع للمجوهرات في ضاحية مدينة تولوز الواقعة بجنوب غرب فرنسا.

– 3 ديسمبر 1996:

1420644589

اعتداء بالمتفجرات استهدف مترو في محطة بور رويال في جنوب باريس، ما خلف 4 قتلى و91 جريحًا. وبدت هذه العملية الإرهابية باستخدام قارورة غاز شبيهة بموجة اعتداءات في 1995.

– 25 يوليو 1995:

st-michel

انفجار قنبلة في سكة شبكة النقل الحديدي السريع (أر أو أر) في محطة سان ميشال في قلب باريس، ما خلف 8 قتلى و119 جريحًا. ونسب الهجوم لمتطرفين إسلاميين جزائريين، وشكل الأشد في موجة من تسعة هجمات إرهابية خلفت 8 قتلى وأكثر من 200 جريح خلال الصيف. وفي 2012 حكم على رجلين بالسجن المؤبد بعد إدانتهما في اثنين من هذه الهجمات.

– 17 سبتمبر 1986:

0009fbd1-614

اعتداء بقنبلة أمام محال “تاتي” في شارع رين بباريس، يخلف 7 قتلى و55 جريحًا. واندرج ضمن 15 اعتداء (3 منها فاشلة) نفذتها شبكة فؤاد علي صالح المقربة من إيران عامي 1985 و1986 أوقعت مجتمعة 13 قتيلا و303 جرحى.

– 31 ديسمبر 1983:

mar-one

قتيلان و34 جريحًا في محطة سان شارل بمرسيليا (جنوب) إثر انفجار قنبلة. وقبل ذلك بدقائق سقط 4 قتلى و3 جرحى في انفجار في القطار الفائق السرعة الرابط بين مرسيليا وباريس في مستوى تان-إيرميتاج. وتبنت الهجومان منظمة تطلق على نفسها “منظمة الكفاح العربي المسلح”.

– 15 يوليو 1983:

1.1-3-35c26

8 قتلى و54 جريحا في انفجار قنبلة قرب مكاتب التسجيل التابعة للخطوط التركية في مطار أورلي قرب باريس. وحكم في مارس على ثلاثة أرمن في هذا الاعتداء بأحكام بالسجن من 10 إلى 15 عامًا.

– 9 أغسطس 1982:

article_2539_hNJzpS8PZM

قام 5 أشخاص بإطلاق النار ورمي قنابل يدوية داخل مطعم “غولدنبرغ” في شارع لوزييه في قلب الحي اليهودي بباريس، ما أوقع 6 قتلى و22 جريحًا. ولم يعرف إلى الآن منفذ الهجوم، الذي نسب إلى مجموعة “أبونضال”.

– 29 مارس 1982:

000_ARP2981178

هجوم على قطار يربط تولوز بباريس كان يفترض أن يكون ضمن راكبيه عمدة باريس حينها جاك شيراك. أوقع الهجوم 5 قتلى و77 جريحًا. ويبدو أنه مثل أول العمليات الانتقامية للإرهابي أليش راميريز سانشيز، المكنى بـ”كارلوس” بعد اعتقال اثنين من عناصر مجموعته: السويسري برونو بريغي، وصديقته لاحقا ماجدولينا كوب.

– 3 أكتوبر 1980:

6a00d83451bc4a69e20105364a4d05970c-640wi

انفجار قنبلة أخفيت في حقيبة دراجة نارية أمام كنيس يهودي بشارع كوبرنيك بباريس، عند موعد الصلاة، ما خلف 4 قتلى وعشرين جريحًا.

– 20 مايو 1978:

000_ARP2563372

ناشطون فلسطينيون يطلقون النار في مطار أورلي الباريسي على مجموعة من المسافرين كانوا يتأهبون للاقلاع إلى تل أبيب، ما خلف ثمانية قتلى هم ثلاثة من المهاجمين واثنان من قوات الأمن وثلاثة مسافرين إضافة إلى ثلاثة جرحى بين المسافرين.

من جهة أخرى انفجرت في 19 سبتمبر 1989 طائرة دي سي-10 فرنسية تابعة لشركة “يو تي إيه” كانت تقوم برحلة بين برازافيل وباريس، وهي في الجو حين كانت تحلق في سماء النيجر.

وخلف الاعتداء 170 قتيلا بينهم 54 فرنسيا. وحكم القضاء الفرنسي غيابيا في 1999 بإدانة 6 من عناصر المخابرات الليبية بالسجن المؤبد في هذه الواقعة.

زر الذهاب إلى الأعلى