“تويتر” يتحول إلى ساحة هجوم لنجوم هوليوود على “القناص الأمريكي”

تعرض نجم هوليوود “سيث روجن”، لهجوم شديد على موقع تويتر بتغريدة كتبها عن فيلم “American Sniper ـ القناص الأمريكي” بطولة برادلي كوبر وإخراج كلينت إيستوود، والمقتبس عن قصة حقيقية لحياة الجندي الأمريكي الراحل كريس كايل.

وذكر سيث أن هذا العمل الذى يتناول شخصية كريس كايل، يذكره بمشهد لقناص نازي ظهر في فيلم “Inglourious Bastards ـ أوغاد مجهولون” لبراد بيت والمخرج كوينتين تارانتينو، حيث صنع النازيين فيلما سينمائيا حوله لإظهاره كبطل أمام الناس بعد قتله لأكثر من 200 شخص بمفرده، ما أثار غضب الكثيرين، ومنهم الممثل “دين كين”، الذى ذكر أنه يحب أفلام سيث روجن، لكنه الآن يرغب في ضربه بشدة، حيث لا يحق له التعليق على كريس كايل البطل الأمريكي، لأنه لم يخض حربًا في حياته مثل هذا الجندي، الذي خاطر بحياته مرات عديدة من أجل بلاده.

أما النجم “أليك بالدوين”، بعد أن ذكر أكثر من مرة، أنه سيعتزل الكتابة على تويتر، عاد من جديد ليساند سيث روجن ويدافع عنه، وذكر وفقًا لـ cinema-tograph أن التهديدات السابقة بضرب سيث روجن تعتبر طريقة تفكير مشابهة للتي أدت إلى مقتل الجندي كريس كايل على يد زميل له في الجيش الأمريكي، وأشار إلى أن هذا النوع من التفكير لا يؤدي إلا إلى المشكلات غير المرغوب فيها.

ولم يجد سيث روجن أمامه سوى اللجوء إلى تويتر مرة أخرى لتوضيح تعليقه الأصلي الذى فهمه الكثيرون بشكل خاطئ، وذكر أنه تحدث فقط عن أن الفيلم الجديد ذكّره بمشهد في فيلم آخر تضمن الحديث عن فيلم يدور أيضا عن قناص، وذلك لتناولهما حبكة أو قصة تدور على أفضل القناصين وأكثرهم خطورة، وأن الناس تداولت ما كتبه على أنه تشبيه بين العملين والشخصيات المحورية فيهم، ومقارنة بين الفيلم الجديد والضجة الإعلامية الكبيرة، التي سعى لتحقيقها النازيين في مشهد بفيلم المخرج تارانتينو، وهو الأمر الذي لم يقصد الإشارة إليه، لأنه استمتع جدا بفيلم “القناص الأمريكي”، ولم تكن لتعليقاته السابقة أى مغزى سياسي، وأنه يعتذر إذا أساءت كلماته إلى أى شخص على تويتر.

ولم يكن سيث روجن الوحيد الذي أثارت تعليقاته على هذا الفيلم ضجة على تويتر، حيث كتب “مايكل مور”، مخرج الأفلام الوثائقية، تغريدة ذكر فيها أن عائلته ربته منذ الصغر على أن القناصين من الجنود الجبناء، ويضربون أعداءهم في الخفاء، ومن ظهورهم، وذلك لأن عمه قتل على يد قناص يابانى خلال الحرب العالمية الثانية، وذكر مايكل أن القناصين ليسوا من أبطال الحروب، لكن بعد ذلك حاول المخرج تهدئة الهجوم، الذى واجهه، وكتب على فيسبوك إنه أعجب بهذا الفيلم، لكنه وجد أنه كان يمكن تقديم أحداث حرب العراق بشكل أفضل.

زر الذهاب إلى الأعلى