سلمان رشدي و”سماحة” السيّد

مشاري الذايدي-الشرق الأوسط.. الدعاية الإيرانية «الخمينية» بارعة في طقوس الإشارات والتحولات.
هي الآن تقدم نفسها رمزا للاعتدال الديني، وتخاطب الغرب سرا وجهرا، ومعهم ساسة إسرائيل، الشيطان الأصغر، بكلام عملي سياسي، بعيدا عن هتافات الموت لأميركا وإسرائيل، تلك الشعارات التي أصبحت إلزامية لكل مجموعة إيرانية التكوين، كشعارات الحوثي الفارغة في اليمن عن الموت لأميركا، بينما هو يميت اليمنيين، مثل ملهمه اللبناني حسن نصر الله.

بعد غضبة أوروبا وكل الغرب بسبب انفجار الإرهاب الداعشي القاعدي في شوارع فرنسا، وتصميم الغربيين على اجتثاث هذا الخطر، لعبت إيران الخمينية على وتر هذه المخاوف، وأن إيران – الملالي وولاية الفقيه هي الشكل المعتدل للإسلام.
هذه الفكرة لها جذور في مخازن التفكير الغربي، وعلى مستوى السياسات، ورئيس أميركا الحالي يمضي بعناد نحو التفاهم مع إيران، رغم أنف الكونغرس الجمهوري.

في خطبة الجمعة في طهران بعد يومين من جريمة الهجوم على مجلة «شارلي إيبدو» وهجمات أخرى، ندد أحد ملالي طهران، وهو أحمد خاتمي بالهجوم. وفي لحظة انتهازية لتسويق إيران غربيا، وشيطنة خصومها في المنطقة، قال هذا الخطيب، حسب تلفزيون «برس» الإيراني: «المسؤول عن عمليات القتل هذه دولارات أميركية وجنيهات بريطانية ومبالغ باليورو الأوروبي. هؤلاء الإرهابيون من صنعكم. غذاهم التأييد السياسي منكم ومن حلفائكم».

ومثل أحمد خاتمي قال حسن نصر الله في لبنان، قبل أيام، عازفا على الوتر نفسه، محاولا تقديم إيران ومعسكرها بوصفهم يحاربون الجهة نفسها مع الغرب، لنفس الأسباب، وكلهم في النهاية يمتلكون حسا مدنيا مرهفا ضد الإرهاب!

المثير للسخرية أن أشهر فتوى قتل للمثقفين معروفة في الغرب هي فتوى الخميني بقتل الكاتب البريطاني – الهندي سلمان رشدي 1989، وما زالت الفتوى سارية، وخاتمي نفسه هذا أعاد التأكيد عليها قبل سنوات قريبة، ومثله حسن نصر الله في كلمة متلفزة 2006 موبخا العالم الإسلامي لأنه لم يطبق فتوى الخميني، وأنه لو طبقت فتواه لما جرت أزمة الرسوم الدنماركية. وهذه الفتوى قد جرى بالفعل محاولة تنفيذها على يد عنصر من حزب الله اللبناني (أغسطس – آب 1988) بقنبلة نجا منها رشدي وراح ضحيتها عنصر الحزب بفندق «بادينغتون» في لندن.
إيران الخمينية راعية كبرى للإرهاب السني نفسه! كما أنها حاضنة لجماعات الإسلام السياسي مثل حماس وجماعة الإخوان، والعلاقة بين هذه الجماعات معلومة لكل باحث ومطالع، ينفيها المكابرون والجهال.

العجيب أنه مع كل هذا السجل الإيراني المتلاعب، تنجح دوما في تسويق نفسها بالطريقة التي تريد في الغرب.
خذ مثلا: روبرت بير (مؤلف ومحلل سابق في الاستخبارات الأميركية) له عدة مؤلفات، خلاصة رأيه أن إيران هي القوة التي يجب على أميركا التعامل معها في المنطقة، باعتبارها دولة عقلانية متحضرة، عكس العرب.

العرب والإيرانيون لديهم الحسن والسيئ، لكن هناك من هو ماهر في إخفاء النفايات تحت السجادة.. وهناك من هو ماهر في نثرها ونشرها.

Exit mobile version