فيديو – صور| وزارة التعليم الصينية تدخل إصلاحات كبرى على امتحان”Gaokao”

أعلنت وزارة التربية والتعليم الصينية عن إجراء إصلاحات كبرى في امتحان القبول في الكليات الوطنية، والمعروف باسم Gaokao.

Tertiary education exams in China

و تتمثل هذه الإصلاحات في المواد التي يمتحن فيها الطلاب و التي كانت تقتصر على ثلاث مواد فقط و هي الصينية و الرياضيات و اللغة الأجنبية ،بحيث سيشمل الإمتحان أيضا المواد الأخرى، فضلا عن الطابع الشخصي والاجتماعي للطلبة حيث سيتم تقييم الطلاب على أساس الصفات الشخصية والاجتماعية، وهذا يتطلب من طلاب المدارس الثانوية تقديم سجل المعلومات المتعلقة بالمعايير الأخلاقية، والصحة البدنية، والثقافة العامة، مثل الهوايات، والمشاركة الاجتماعية مثل العمل التطوعي.

rtr238hd

و يجري تجريب هذه التغييرات المُقترحة حاليا في بلدية شانغهاى ومقاطعة تشجيانغ، ومن المرجح أن يكون لها تأثير كبير على كل الطلاب الصينيين وعلى نظام التعليم في البلاد.

Gaokao تحت المجهر

يجرى امتحان Gaokao الذي بدأ العمل به منذ 1977  لتحديد من له الأحقية في الالتحاق بالجامعة و هو يعادل الاختبار البريطاني “A-level”، والذي على أساس نتائجه يتحدد مصير الطالب ليس فقط الدراسي و لكن الإجتماعي بشكل عام ، ففي مجتمع مثل الصين، من المؤكد انه على أساس نتيجة هذا الاختبار سوف تتحدد الآفاق المستقبلية المتاحة أمام الطلبة في الصين، حيث سيتحدد وضعهم الاجتماعي والمهني ومستقبلهم ومستقبل أسرهم بشكل عام.

81e11b91-4420-4116-b7d2-7a278e1677b0

 

ومن أجل ضمان الحصول على درجة جيدة في Gaokao، يركز الطلاب على المواد الأساسية منذ بداية المرحلة الثانوية،ولذلك يحرص الآباء على التحاق أبنائهم بالمدارس التي لها سجل جيد من النجاح في هذا الإمتحان الذي يعد نقطة تحول كبرى في حياتهم و حياة أبنائهم .

chinese-gaokao

 

 و هناك انتقادات توجَّه إلى اختبار الـ الـ “gaokao” على أنه اختبار يقيس درجة حفظ الطلبة، ولا يعتمد على قياس قدرات الطلبة على التخيل والإبداع، وتهدف الإصلاحات المخطط لها إلى بعث رسالة واضحة لطلاب المدارس الثانوية ومعلميهم تفيد بأن التركيز الضيق على التعلم عن ظهر قلب في الفصول الدراسية، وعدم الخروج إلى المجتمع الأوسع ،قد لا يكون كافيا لضمان الدخول إلى التعليم العالي الذي يعد بمثابة باب الولوج إلى الحياة المستقبلية.

images

ونتيجة تصاعد الضغوط على الأسر والخشية و القلق من نتائج الاختبار، الذي أصبح احد أسس الحياة في الصين المعاصرة، تبذل السلطات في الصين جهودا جبارة للتأكد من أن الاختبار يسير بيُسر، ويتم التحفظ على أوراق الأسئلة تحت الحماية المسلحة، بينما تعاقب السلطات من يقوم بتسريب هذا الاختبار عقابا شديدا، كما تقوم السلطات بإرسال رسائل نصية على الهواتف النقالة تدعو الناس إلى عدم التشويش على الطلبة في أماكن الاختبار من خلال الصياح أو استعمال آلات تنبيه السيارات، كما توقف المرور في المناطق المحيطة بأماكن الاختبار لتمكين الطلبة من الوصول إلى مكان الاختبار بسهولة.

زر الذهاب إلى الأعلى