كيف حققت “أبل” طفرة غير مسبوقة في أرباحها؟

مع تحقيق “أبل” لأرباح فصلية قوية غير مسبوقة خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من عام 2014 “الربع المالي الأول” بدا جيدًا متابعة وتحليل بيانات الشركة للوقوف على نقاط قوتها وضعفها وكيف تمكنت من بلوغ ذلك.

وتلقي الرسوم البيانية التالية من “ماك ستورز” الضوء على مدى تطور منتجات الشركة وأرباحها وإيراداتها.

1

1-يعد الآي فون هو الدينامو المولد لمعظم أرباح الشركة وقفزة الأرباح تزامنت مع قفزة كبيرة في نمو مبيعاته.

2

2-يعد الآي باد من نقاط الضعف لدى “أبل” رغم أن مبيعاته كانت الأعلى منذ الربع الأول عام 2014.

3

3-حافظت مبيعات كمبيوتر “ماك” على نفس وتيرة الربع السابق عند 5.5 مليون وحدة.

4

4-سيطر الآي فون على حوالي ثلثي إيرادات الشركة والثلث الآخر توزع بين بقية المنتجات.

5

5-اللافت للنظر في توزيع الإيرادات جغرافيا تنامي حصة الصين.

6

6-الإيرادات بلغت 74.6 مليار دولار وهو رقم يترجم حجم مبيعات الآي فون في الأساس.

7

7- وهذا الرسم البياني من صحيفة الاندبندنت البريطانية يرصد نمو مبيعات الآي فون الفصلية منذ إطلاق الجيل الأول عام 2007 وحتى الآن.

8

8- متابعة تحرك الأرباح والإيردات على رسم بياني واحد.

زر الذهاب إلى الأعلى