هل أصبح شراء العقارات في دبي أرخص من استئجارها؟

يعد قرار شراء عقار أو استئجاره خياراً شخصياً يخضع للعديد من العوامل، إلا أن دراسة أجرتها شركة أبحاث تتخذ من الإمارات مقراً لها أشارت إلى أن الوقت قد حان للمستأجرين في دبي لاتخاذ قرار بشراء العقارات السكنية بدلاً من استئجارها.

يقول ديكلان كينغ مدير ورئيس مجموعة “فاليو ستارت العقارية”  ValuStrat : ” كشفت التحليلات التي أجريناها أن العديد من المستأجرين أصبحوا الآن قادرين على شراء عقارات سكنية مماثلة لتلك التي يستأجرونها بتكلفة شهرية أقل”.

و يعتقد كينغ أن  الاستقرار في أسعار الوحدات السكنية خلال النصف الثاني من عام 2014، في الوقت الذي استمرت فيه أسعار الإيجارات بالتزايد أدى إلى هذا السيناريو، إذ أصبح الآن من الأفضل دفع الرهن العقاري ومن ثم دفعات شهرية تعادل الإيجار الشهري.

Estate-In-Dubai

وأظهر التحليل الذي أجرته الشركة على ممتلكات عقارية بقيمة 1.57 مليون درهم أو أقل في مواقع التملك الحر ما يلي:

افترض التحليل أن الإيجار السنوي على أساس شقق سكنية غير مفروشة، و 75% مضافة على القرض العقاري ومدة القرض 25 سنة بمعدل فائدة 4.25%.

النتائج أظهرت أن التكاليف الأولية بالطبع أعلى بالنسبة للراغبين بشراء وحدات سكنية، حيث يتوجب عليهم دفع 25% من قيمة العقار كدفعة أولى و4% من قيمة العقار كرسوم تسجيل في دائرة الأراضي والأملاك، و2% من قيمة العقار عمولة الوكيل إلى جانب الرسوم المصرفية وأجور المسّاح.

فعلى سبيل المثال، عند شراء عقار قيمته 1.5 مليون درهم، يجب دفع 375 ألف درهم كدفعة أولى، و 60 ألف كرسوم تسجيل و30 ألف عمولة للوكيل وباقي الرسوم.

إلا أن استئجار عقار سكني بنفس الموصفات ونفس المدة سيكلف المستأجر مبلغ أكبر بكثير من القيمة الإجمالية لسعر العقار.

pro_07202013

وقال بارفيز غافور الرئيس التنفيذي لشركة “بروب سكوير” PropSquare: “إنه وقت مناسب للراغبين بشراء العقارات السكنية بعد الارتفاع الكبير في أسعار الإيجارات، تصحيح السعر يعني توافر أفضل للأصول، إلى جانب أن سوق الرهن العقاري مشجع بما فيه الكفاية، فمن المنطقي شراء العقارات بدل استئجارها في الوقت الحالي”.

ومع ذلك، فإن مستشاري التخطيط المالي يؤكدون أنه لا يوجد بنك في الإمارات العربية المتحدة يوفر معدل ثابت للفائدة على المدى الطويل، ويوجد عدد قليل من البنوك تقدم قروضاً بفوائد ثابتة لمدة 4 سنوات فقط.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى