بالصور |السيارات الفاخرة تباع أسرع من السيارات العادية

شيء غريب حدث قبل عامين في التجمع السنوي لشركات صناعة السيارات فائقة الفخامة في سويسرا، فقد كشفت العلامة التجارية “رولز رويس”، عن سيارة رياضية فاخرة ببابين تتميز بخصائص ميكانيكية متطورة، و تستطيع التكيف مع أي نوع من الطرقات و قد أطلقت عليها “The Wraith”و هي مثال الرشاقة والأناقة التقليدية بسعة 624 حصانا وسعر حوالي 300 آلف دولار .

و لم يقتصر الأمر على شركة ” رولز رويس” بل أن حمةى إنتاج سيارات فاخرة باهظة الثمن انتقلت إلى كل من بنتلي التي كشفت عن سيارة رياضية في عام 2013،ثم فيراري التي قدمت نموذجا بسعة 963 حصانا مع محرك كهربائي ثم تلتها “بورش” بسيارة مزودة بمحركين كهربائيين بسعر 840 ألف دولار.

-1x-1 (1)

و بفضل الإقتصاد الصاعد ، و المشاريع الناشئة التي أدت إلى ظهور أصحاب الملايين في جميع أنحاء العالم ،بدأت مجموعة من شركات صناعة السيارات بتزويد السوق بسيارات رياضية فاخرة بأسعار باهظة لتلبية ذوق فئة الشباب من ذوي الملايين، حتى أن هذا النوع من السيارات تباع أسرع من السيارات العادية رغم ارتفاع أسعارها.

في السنوات الخمس الماضية،ارتفعت التسجيلات العالمية لسبعة من أكبر الماركات العالمية المتخصصة في السيارات الفاخرة، بما في ذلك “لامبورغيني” و “أستون مارتن” بنسبة 154 في المئة، متجاوزة مكاسب 36 في المئة من مبيعات السيارات بشكل عام في جميع أنحاء العالم، ويعود جزء من النمو من “مازيراتي” و”بورش”،و هما إثنين من الشركات التي تبيع العديد من سياراته بأسعار لا  تقل عن 100،000 دولار، و حتى مع استبعاد هذه العلامات التجارية، فقد تضخم قطاع السيارات الفاخرة بنسبة 62 في المئة منذ عام 2009.

وارتفعت التسجيلات لشركة “رولز رويس” تقريبا خمسة أضعاف، وكان هناك ما يناهز تقريبا 10،000 سيارة بنتلي جديدة في الشوارع في العام الماضي، أي بزيادة قدرها 122 في المئة مقارنة بعام 2009، في حين حققت “لامبورغيني” زيادة بنسبة 50 في المئة أي ما يقارب من 2،000 سيارة.

-1x-1

هذه الطفرة تأتي بالنسبة للجزء الأكبر من علاقة العرض والطلب حيث أن هناك تزايدا للمستهلكين الأثرياء الذين يريدون الحصول على السيارات الفاخرة،ففي نهاية العام الماضي، حقق حوالي 211،000 شخص أرباحا صافية بقيمة لا تقل عن 30 مليون دولار، أي بزيادة قدرها 13 في المئة عن عام 2011، وفقا لUBS وشركة أبحاث الثروات، وبالتالي يمكن لشخص بقيمة 30 مليون دولار، شراء سيارة بسعر 100،000 .

و يقول “كريستوف جورج”، مدير التسويق واستراتيجية المنتج في بنتلي أن هناك عددا من الناس قادرين على التمتع بمنتج فاخر ، والسوق قادرة أيضا على الذهاب إلى ما هو أبعد مما هي عليه اليوم.

و هناك أسواق نامية في مناطق جغرافية جديدة ، ومنها الصين مثلا فقد تضخمت حصة البلاد من السيارة الفائقة الفخامة من 12 في المئة إلى 27 في المئة خلال السنوات الخمس الماضية، وتعد الصين الآن سوقا أكبر من أوروبا، كما أن النمو ينتشر أيضا في باقي أنحاء آسيا مرورا بالشرق الأوسط وأفريقيا والمناطق حيث المزيد من الناس قادرون على اقتناء السيارات الفاخرة.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى