كيف ينقل النفط ومشتقاته؟ وما أهم النقاط المحورية عالمياً في تجارته؟

توجد أغلب أماكن استكشاف واستخراج النفط في مناطق نائية بعيدة عن العمران في معظم دول العالم، وهذا يعني الحاجة إلى تأمين انتقال تلك المادة ذات الطبيعة الخاصة سواء لموانئ التصدير أو لمناطق التوزيع والبيع بعد التكرير.

هذا يستدعي توفير وسائل نقل تتميز بدرجة عالية من معايير السلامة نظراً لقابلية النفط الخام أو منتجاته للاشتعال السريع ومن ثم حدوث كوارث مرتبطة بذلك حال حدوث أي خطأ أو تسرب نفطي.

ويسهم تطور وسائل نقل النقط في دعم الحفر والتنقيب في أماكن وعرة أو من الصعب الوصول إليها خصوصا في القطب الشمالي كما تعمل روسيا.

وتوجد ثلاث طرق لنقل النفط ومنتجاته وكذلك الغاز بحسب “أرقام”:

79fde920-f35a-49a1-9c09-4e6d7b84d24e

– النقل بخطوط الأنابيب:

وهي من أهم الوسائل وأكثرها أماناً، بجانب أنها الأسرع حيث لا عوائق أو حواجز لسرعة وصول النفط الخام إلى مصافي التكرير أو الموانئ، وكذلك منتجاته، وغالباً ما تسمى خطوط الأنابيب باسم المادة التي تنقلها.

وربما لا يكون من المبالغة القول بأن النهضة الصناعية والحضارية تستمر في شتى الأماكن حول العالم بسبب مد هذه الخطوط التي يصلها طولها إلى آلاف الكيلومترات.

وتصنع الأنابيب بأقطار مختلفة وتمتد إما على سطح الأرض أو تحتها مع ضرورة وضع علامات تعريفية لمنع الحوادث وكذلك توضع على ركائز مثبتة وعبر الصحاري وفوق الجبال، كما يمكن مدها تحت سطح الماء أي توجد الأنابيب في كافة التضاريس الجغرافية مع مراعاة وسائل السلامة البيئية نظرا للمخاطر المتعلقة بالحوادث والتسرب.

وعلى الرغم من التكلفة المرتفعة لمد خطوط الأنابيب إلا أنها أسرع وأرخص في التشغيل والصيانة، وتعتمد على تفعيل ضغط عال في بداية الخط لضمان تدفق المادة النفطية أو مشتقاتها، وبالطبع فإن سرعة الغاز الطبيعي أثناء التحرك تكون أعلى من النفط الخام أو المواد عالية اللزوجة.

وبالطبع فإن الاحتكاك بين المادة النفطية مع جدران الأنابيب يقلل من سرعتها، وبالتالي تحتاج إلى مرحلة جديدة من الضغط، لذا يوجد كل حوالي 50 إلى 250 كيلومترا نقاط تقوية.

ويعد خط أنابيب “الصداقة” الروسي الأطول عالميا بامتداده أربعة آلاف كيلومتر ووصوله إلى جمهورية التشيك، ألمانيا، المجر، بولندا، بيلاروسيا، وسلوفاكيا.

e8c7e35d-a7da-4e11-be02-358e87daa30d

– النقل البحري أو باستخدام الناقلات:

تعد تلك الوسيلة مكملة لعملية النقل بالأنابيب في بعض المناطق، حيث بوصول النفط الخام من مناطق إنتاجه إلى مرافئ التصدير، أو الحاجة لنقل المشتقات بعد التكرير يأتي دور ناقلات النفط التي تستخدم أيضا في عملية التخزين من قبل الشركات والدول في حال انخفاض الأسعار للاستفادة بتحقيق الربح لاحقا عند ارتفاعها.

وربما تكون عملية النقل البحري هي الخيار الوحيد المتاح في بعض الحالات لطول المسافة وصعوبة مد خطوط الأنابيب وعدم جدواها عملياً.

فعلى سبيل المثال فإنه بتواجد حقول إنتاج كبرى في الشرق الأوسط ومع بعدها الكبير عن مراكز الاستهلاك في أوروبا وأمريكا لا يكون هناك خيار سوى استخدام الناقلات البحرية خصوصا العملاقة منها، والتي قد تزيد حمولة بعضها عن 300 ألف طن.

7ba12bf5-8ccd-4b23-8496-4b4fc7be0f5b

– النقل عن طريق الصهاريج:

ويتم ذلك بنقل الخام أو مشتقاته عن طريق خطوط السكك الحديدية أو الشاحنات الكبرى، حيث تعد الأخيرة ضرورية لنقل المشتقات لنقاط الاستهلاك النهائية حيث من الصعب تواجد وسيلة أخرى.

وتعد عملية نقل النفط الخام بواسطة صهاريج السكك الحديدية في بعض الولايات الأمريكية أساسية، ووفقا لبيانات إدارة معلومات الطاقة فإن النقل بتلك الوسيلة ارتفع 9% خلال الأشهر السبعة الأولى عام 2014 بالمقارنة مع نفس الفترة عام 2013.

وبالطبع فإنه توجد مواصفات خاصة للصهاريج المستخدمة في عملية النقل سواء بالشاحنات أو السكك الحديدية لضمان أعلى معايير للسلامة خصوصا لتهدئة حركة السوائل أثناء عملية السير.

03cd6686-0ebc-46f1-a4b4-fe4c29ccd71b

بعد هذا العرض المبسط لطرق ووسائل نقل النفط الخام ومشتقاته يوضح الجدول مع الخريطة أهم النقاط البحرية التي يمر عبرها النفط في العالم، وذلك لمتابعة الأهمية الجغرافية لكل نقطة والكمية التي يمر منها، ومدى قربها أو بعدها من مناطق الإنتاج والاستهلاك.

1 2 3

زر الذهاب إلى الأعلى