المشي في المولات أفضل رياضة للياقة خلال الصيف في الإمارات

تزايد الاتجاه نحو ممارسة التمارين الرياضية وبالأخص رياضة المشي في المجمعات التجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة، للحصول على بديل أكثر برودة في أيام الصيف الحارة.

ودفعت الحرارة التي تكتنف المناطق الصحراوية الراغبين بممارسة رياضة المشي لاختيار مراكز التسوق بدلاً من ممرات المشاة ومسارات المشي في الهواء الطلق.

وعلى الرغم من أن هذا الاتجاه يبدو غريباً للبعض، إلا أن مراكز التسوق توفر مناخاً مناسباً بعيداً عن الضغوطات في الصالات الرياضية، وربما الأهم من ذلك توفر مكان لتناول القهوة والدردشة بعد ممارسة الرياضة.

وبدلاً من حرق المبالغ النقدية في مراكز التسوق، يختار الكثير من الناس حرق السعرات الحرارية من خلال الانضمام إلى المجموعات التي تمارس رياضة المشي في كل من دبي وأبوظبي.


&MaxW=640&imageVersion=default&AR-150329428

ويستضيف أبوظبي مول ممارسي رياضة المشي يومياً قبل أن يفتح المركز ابوابه للمتسوقين، حيث دخل هذا المفهوم إلى المول للمرة الأولى عام 2002، حيث اعتاد الكثيرون ممارسة رياضة المشي يومياً في المول ما بين الساعة 7 و 10 صباحا.

ووفقاً لإدارة المول فإن هناك حالياً حوالي 1,000 شخص مسجلين يمارسون رياضة المشي، وتشكل النساء نسبة 60% منهم، ويقول متحدث باسم المول أن هذه المجموعة أنشئت لتوفير ظروف مناسبة للناس الراغبين بممارسة رياضة المشي.

ومن المتوقع أن تزيد أعداد ممارسي رياضة المشي في المول خلال الأشهر المقبلة مع ارتفاع درجات الحرارة، ويوفر المول مساحة 34,000 متر مربع من المساحة الأرضية لممارسة هذه الرياضة.

وعلى الرغم من عدم وجود برنامج لتنظيم رياضة المشي في دبي مول، تقول إدارة الموال أنها لا تزال تشجع تشكيل جماعات اللياقة البدنية لاستخدام التسهيلات المتوفرة لأغراص المشي الصحية.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى