بلدية أبوظبي: 1000 درهم مخالفة رمي القمامة في الشارع

أكد مسؤول في بلدية أبوظبي أن ضمان النظافة والصحة العامة هي مسؤولية مشتركة بين السلطات الحكومية والمقيمين في المدينة على حد سواء، وسيتم فرض عقوبات مشددة على رمي النفايات في الشوارع وانتهاك قواعد النظافة العامة.

وقال خليفة الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية أبوظبي إن الكثير من السكان يهتمون بمظهر المدينة، وهم على استعداد لحث الآخرين للحفاظ على النظافة فيها.

وأضاف الرميثي: “هذه علامة مشجعة بالنسبة لنا كموظفين في البلدية، و مؤخراً كنت شاهداً على حادثة تحدثت فيها امرأة إلى سائق سيارة ألقى بالنفايات من سيارته، وأصرت على أن يوقف سيارته على جانب الطريق ليضع النفايات في المكان المخصص لذلك، ولدينا العديد من مبادرات تعزيز الصحة والسلامة العامة، ولكن قيام الناس بواجبهم يجعل المهمة أسهل بكثير بالنسبة لنا”.


B34FYY_2157828b

وعلى مدى السنوات القليلة الماضية قامت البلدية بحملات منسقة لردع السكان عن رمي النفايات، بما في ذلك فرض غرامات على رمي القمامة في الأماكن غير المخصصة لهذا الغرض، أو البصق في الشارع ورمي العلكة، وقد تغيرت نظرة الناس بشكل ملموس حول النظافة العامة بحسب صحيفة جلف نيوز.

وأشار الرميثي إلى أنه منذ بداية الحملة، تم زيادة أعداد المفتشين وخاصة في المناطق السكنية، وتم إصدار 7417 مخالفة في عام 2014 عن انتهاكات مثل رمي النفايات أو العلكة في الشوارع، وهي مخالفات تبلغ غرامة كل منها 500 درهم، أما غرامات البصق و رمي أعقاب السجائر فتبلغ 100 درهم و 200 درهم على التوالي. وبحلول شهر مايو القادم، سيصدر قانون جديد من شأنه أن يزيد هذه الغرامات إلى حوالي 1000 درهم لتشكل رادعاً للسكان عن ارتكاب مثل هذه المخالفات، وبالتالي الحفاظ على الصحة العامة والنظافة في المدينة.

وتم توزيع الكتيبات وتنظيم المحاضرات في الأماكن العامة كالمطارات و مواقع إقامة العمال، بهدف تعريف السكان الذين ينحدرون من ثقافات مختلفة باللوائح والقوانين المعمول بها في دولة الإمارات العربية المتحدة للحفاظ على النظافة ومعاقبة المخالفين بغرامات مالية تختلف بحسب نوع المخالفة.


cleangulf
 

 

زر الذهاب إلى الأعلى