حملة واسعة في دبي لتعريف العمال بقوانين الإمارات

قال مسؤول في اللجنة الدائمة لشؤون العمل (PCLA) في دبي يوم أمس الإثنين إن معظم الجرائم التي يرتكبها العمال هي نتيجة جهلهم بقوانين دولة الإمارات العربية المتحدة، ويمكن منعهم من ارتكاب هذه الجرائم عن طريق تثقيفهم.

و في محاولة لرفع وعي العمال حول القوانين المحلية وبالتالي خفض معدل الجريمة بين القوى العاملة، أطلقت اللجنة الدائمة لشؤون العمل في دبي حملة طويلة الأمد لمدة سنة واحدة تحت شعار “العمل الآمن هو حياتي ومستقبلي”.

اللواء عبيد مهير بن سرور، نائب مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي قال :” إن زيادة الوعي القانوني بين العمال حول القوانين المحلية وتعريفهم بحقوقهم ومسؤولياتهم يمكن أن يقلل من معدل الجريمة بين العمال بنسبة 50% تقريباً”.

وتشتمل الحملة على توزيع آلاف المنشورات والمصلقات والكتيبات على عمال البناء باللغة الأوردية والإنكليزية والعربية، للتعريف بالقوانين المحلية.

وأضاف بن سرور : “وجدنا أن معظم الجرائم الجنائية بين العمال ناتجة عن عدم علمهم ببعض القوانين المحلية، ونحن حريصون على منع أي انتهاك لحقوق العمال، وفي الوقت نفسه نريد أن يتحلى العمال بالمسؤولة وفهم ما هو مسموح وممنوع في القوانين “.


Dubai_workers_angsana_burj

وأوضح بن سرور أن العمل لحساب شخص آخر مختلف عن الكفيل الرسمي هو من بين أكثر الجرائم شيوعاً بين العمال، ومعظمهم لا يدركون أن هذا السلوك يعد جريمة تتوجب دفع غرامة 50 ألف درهم، بالإضافة إلى جرائم أخرى مثل أعمال الشغب والسرقة والسطو والقيادة تحت تأثير الكحول وشهادة الزور ولعب القمار وتجاوز مدة التأشيرة والاتجار بالمخدرات وتعاطيها.

وأكد بن سرور على ضرورة أن يكون العمال أيضاً على وعي تام بحقوقهم فيما يتعلق بساعات العمل، والعمل الإضافي، والرواتب الشهرية، والفوائد الطبية وأيام العطلات والعطلات الرسمية ونهاية الخدمة وبدل السكن.

و ستتعاون اللجنة الدائمة لشؤون العمل مع فروع حكومية أخرى مثل النيابة العامة و وزارة العمل للاجتماع مع المسؤولين في الشركات وتوجيههم لتوزيع المنشورات والكتيبات على العمال، كما سيتم تنظيم دروس ومحاضرات للعمال حول السلامة الشخصية في مواقع العمل، كاستخدام الخوذات الواقية وحماية الأذن والنظارات وأحذية السلام وأقنعة الغبار وغيرها من معدات السلامة الأخرى.


FILIPPINE_(F)_1202_-_DubaI
 

زر الذهاب إلى الأعلى