طيران الإمارات تنتظر اعتذار الناقلات الأمريكية

قال الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات تيم كلارك يوم أمس الثلاثاء إنه يتوقع اعتذاراً من شركات الطيران الأمريكية بعد أن يثبت أن شركته لم تتلق أي دعم مالي من حكومة دبي.

وكان كلارك واحداً من كبار المسؤولين التنفيذيين في شركات الطيران الخليجية والأمريكية الذين اختلفوا في واشنطن حول إذا ما كانت اتفاقيات الأجواء المفتوحة عادلة أم لا.

وتدعي كبرى شركات الطيران الأمريكية أن بعض شركات الطيران الخليجية ومن بينها طيران الإمارات والاتحاد استفادت بشكل غير عادل من الدعم الحكومي، واتهمت شركات الطيران الأمريكية نظيرتها الخليجية بتلقي أكثر من 40 مليار دولار كدعم حكومي.

وفي معرض رده على الاتهامات أكد كلارك أن من السهل تفنيد هذه المزاعم والرد عليها، ووصف الادعاءات الواردة في التقرير حول التحوط بالوقود مجرد ترهات.

وأضاف كلارك : “سنقوم بالرد على كل هذه المزاعم وضحد جميع الاتهامات، وبعد ذلك أتوقع أن أتلقى اعتذاراً من الشركات التي تقف وراء هذه الاتهامات الباطلة.

وأعاد كلارك التأكيد على أن طيران الاتحاد لا تتلقى أي دعم حكومي من أي نوع، و رداً على سؤال من الصحفيين حول من برأيه يقود المعسكر المقابل أجاب بأنه لا يعلم، وفي نفس الوقت أشار كلارك إلى أن العلاقة مع الشركات الأمريكية يجب أن تكون علاقة شراكة لا عداوة.

وعبر كلارك عن أمله في أن لا يؤثر النزاع الحالي على خطط طيران الإمارات التي تتخذ من دبي مقراً لها للتوسع في الولايات المتحدة الأمريكية.

و حول إمكانية استقالته في حال ثبوت أي من مزاعم الشركات الأمريكية، أجاب كلارك بأنه لن يضطر إلى الاستقالة بسبب ادعاءات غير صحيحة، ولم يستبعد أن يتم اللجوء إلى إجراءات قانونية لتسوية النزاع، إلا أنه لا يزال يأمل بأن يتم الحل بالطرق السلمية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى