شوارع “الشارقة” الأكثر خطورة في الإمارات

تتمتع الطرق من مدينة الشارقة إلى الواحات الصغيرة في المنطقة الشرقية بأجمل الإطلالات على المناظر الطبيعية في الإمارات العربية المتحدة، لكنها في نفس الوقت الأكثر فتكاً في البلاد.

وشهدت حارات شارع الذيد العديد من الاصطدامات المميتة و حوادث مرورية راح ضحيتها العديد من المارة، كما حظي طريق مليحة كلباء بنصيبه من الحوادث القاتلة، على الرغم من أن الحد الأقصى للسرعة على كلا الشارعين 120 كم/سا ويستخدمان من قبل الشاحنات الثقيلة في المناطق الصناعية القريبة ومزودين بكاميرات لمراقبة السرعة.

إلا أن السكان المحليين في المنطقة يقولون إن خطر التصوير عن طريق الكاميرات لا يساهم كثيراً في تغيير سلوك السائقين أو التقليل من أعداد الحوادث، وفي الأسبوع الماضي سحق سائق هندي حتى الموت بعدما اصطدم بالجزء الخلفي من شاحنة على شارع الذيد، وقالت الشرطة إن عدم ترك مسافة أمان مناسبة كان السبب وراء الحادث.

وفي نوفمبر من العام الماضي قتل اثنين من الهنود أيضاً في حادث تصادم مماثل مع شاحنة على امتداد نفس الطريق، وفي الأسبوعين الأوليين من شهر أكتوبر من العام الماضي، لقي 15 شخصاً حتفهم في حوادث متفرقة على شارع الذيد مليحة، وكان من بينهم اثنين من المواطنين أعمارهما 17 و 18 عاماً بعدما انقلبت سيارتهما التي كانت تسير بسرعة كبيرة على الطريقة.


accord1_I36_PakWheels(com)

وقال عاملون في قسم الطوارئ بمستشفى الذيد إن معظم عملهم يتركز على مساعدة ضحايا حوادث الطرق، وخاصة في عطلات نهاية الأسبوع.

وقالت شرطة المرور في المنطقة إن الظروف الجوية السيئة والعواصف الرملية أيضاً تشكل عوامل رئيسية في وقوع الحوادث، في حين تنتج معظم الوفيات عن طريق عبور المشاة من المناطق غير المخصصة وبدون الانتباه الجيد للسيارات.

وقال أحد الضباط : “إن الطريق بين الذيد والشارقة يطل على الصحراء وعدد قليل من المصانع، والسائقين غير قادرين على رؤية بضعة أمتار أمامهم بسبب العواصف الرملية، كما أن العمال في المصانع في كثير من الأحيان يعبرون الطريق بطريقة خطرة، بالإضافة إلى أن العديد من السائقين يقودون سياراتهم بسرعات عالية على الطريق”.

و في فبراير من العام الماضي توفي أربعة أشخاص، منهم ثلاثة مواطنين عندما فقد السائق السيطرة على سيارته على شارع الذيد وضرب عمود مصباح أثناء عاصفة ممطرة شديدة، كما وقع حادثين آخرين قتل فيهما مواطنين بعد أن ضربت سياراتهما بعض الإبل الضالة التي كانت تتجول على الطريق.


bmw_EFN_PakWheels(com)
 

زر الذهاب إلى الأعلى