عطل يرجىء “أضخم” تجربة علمية بالعالم

اضطر العلماء في مركز بحوث الفيزياء بالمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن) إلى إرجاء استئناف العمل في مصادم الهدرونات الكبير بسبب حدوث تماس كهربي بالتوصيلات الخاصة بأحد المغناطيسات الرئيسية.

وقال بيان من أكبر مراكز بحوث فيزياء الجسيمات في العالم الثلاثاء “توحي المؤشرات الحالية بتأجيل يتراوح بين بضعة أيام وبضعة أسابيع”.

وكان من المتوقع ان يبدأ المهندسون الأربعاء بالمختبر الأوروبي لفيزياء الجسيمات إعادة تشغيل المصادم الذي يضم أضخم تجربة علمية في العالم لأحداث تصادم بين حزمتي جسيمات من البروتونات تسيران في اتجاهين متقابلين وفي مسار بيضاوي داخل نفق طول محيطه 27 كيلومترا وبكم طاقة هائل وسرعات تقترب من سرعة الضوء لمحاكاة الظروف التي أعقبت الانفجار العظيم الذي نشأ عنه الكون قبل 13.8 مليون عام.

ومصادم الهدرونات الكبير مجمع ضخم من المغناطيسات الحلقية العملاقة والأجهزة الإلكترونية المعقدة والحاسبات وتكلف إنشاؤه عشرة مليارات دولار ويصل عمره الافتراضي إلى 20 عاما بحسب “سكاي نيوز”.

وكان قد تم اغلاق المختبر خلال العامين الأخيرين لإعادة تأهيله، والمختبر الأوروبي منشأة مترامية الأطراف تقع في منطقة الحدود السويسرية الفرنسية المشتركة عند سفح جبال جورا قرب جنيف وعلى عمق مئة متر تحت الأرض.

زر الذهاب إلى الأعلى