لماذا لا يحافظ السائقون على مسافة أمان أثناء الضباب في الإمارات؟

تزايدت الحوادث خلال الأيام الأخيرة في شوارع الإمارات العربية المتحدة بفعل الضباب الذي تتعرض له البلاد منذ عدة أيام خلال الساعات الأولى من الصباح، وأثيرت العديد من التساؤلات حول دور السائقين في هذا الحوادث نتيجة عدم الالتزام بالتعليمات المرورية خلال الأحوال الجوية السيئة.

و تعد مشكلة إهمال مسافة الأمان من أهم المسببات للحوادث في الأجواء الضبابية، حيث تكون الرؤية منخفضة، و لا يستطيع السائق التحكم بالسيارة في حال توقف أو تباطؤ السيارات أمامه، و ينتج عن ذلك حوادث مأساوية قد تشترك فيها عشرات السيارات.

ولا يزال العديد من السائقين غير مدركين للقواعد الصحيحة في قيادة السيارة خلال الضباب، فالكثير منهم يستخدمون الأضواء العالية أثناء الضباب مما يزيد احتمال تعرضهم للحوادث، و يجعل الرؤية صعبة على باقي السائقين، وينصح باستخدام أضواء الضباب التي يتم تزويد العديد من السيارات بها، وفي حال عدم توفرها، يستعاض عنها بالأضواء الخافتة التي تجعل الرؤية أفضل في هذه الأجواء.

ويتوجب على السائق معرفة حالة الطقس والطرقات قبل الخروج من المنزل، لأخذ الاحتياطات اللازمة، بالإضافة إلى ضرورة تجنب القيادة بسرعات عالية، لأن انخفاض مستوى الرؤية لعدة أمتار خلال الصباب يجعل من الضروري التمهل على الطريق لتجنب الحوادث.

زر الذهاب إلى الأعلى