هل تقترب اليونان من إعلان إفلاسها؟

ذكرت شبكة “سي ان ان” الأمريكية، أمس، أن رئيس الوزراء اليوناني “ألكسيس تسيبراس” يخشى أن تواجه اليونان نقصاً في الأموال في نهاية الشهر الجاري فيما توقعت تقارير صحافية أن تحتاج اليونان لما يصل إلى ثلاثة مليارات يورو على المدى القصير.

وقالت الشبكة الأمريكية إنه على اليونانيين إذاً الاستعداد لعدم الحصول على رواتب الموظفين والتقاعد كاملة في نهاية الشهر الجاري.

وأضافت إن زعيم حزب “سيريزا” اليساري الراديكالي الذي تولى السلطة منذ أقل من شهرين، عبر عن مخاوف في هذا الشأن لرئيس البرلمان الأوروبي الألماني مارتن شولتز أثناء لقائهما الجمعة في بروكسل.

ويطالب “ألكسيس تسيبراس” أن يزيد البنك المركزي الأوروبي سقف قيمة السندات القصيرة الأمد التي يمكن أن تتحملها اليونان “من اثنين إلى ثلاثة مليارات يورو”، بحسب المصدر ذاته.

وقد دعا مارتن شولتز ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر يوم الجمعة الماضي رئيس الوزراء اليوناني إلى توجيه رسالة إلى مجموعة اليورو الأسبوع المقبل يتعهد فيها بالبدء بعمليات التخصيص وتحسين جباية الضرائب.

وتعهد تسيبراس القيام بهذا الأمر بالتأكيد لكنه بقي غامضاً حياله كما تقول الصحيفة، في حين تأخرت المفاوضات بين أثينا وجهاتها الدائنة وفي مقدمهم الاتحاد الأوروبي وهي تراوح مكانها منذ أسابيع عدة.

واليونان الغارقة في ضائقة خطيرة تواجه في مارس استحقاقات مالية مهمة ولا سيما حيال صندوق النقد الدولي، أحد أبرز دائنيها.

Exit mobile version