14 معلومة عن الجيش الباكستاني المشارك في “عاصفة الحزم”

بعد انقلاب جماعة “الحوثي” على شرعية الرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور، شنت 10 دول ضربات عسكرية عرفت بـ”عاصفة الحزم”؛ وقصفت مراكز وقواعد هذه الجماعة لاستعادة الشرعية.

وشارك في العملية العسكرية، 9 دول عربية إلى جانب دولة باكستان، التي أبدت رغبتها في دعم الضربات بانضمام قواتها الخاصة لتدريبات عسكرية مشتركة مع القوات البرية السعودية في منطقة الباحة جنوبي غرب المملكة اليوم.

ورصدت “الوطن”، أبرز المعلومات عن الجيش الباكستاني:

– تأسست القوات في 1947 بعد استقلال باكستان، تحت شعار “إيمان.. تقوى.. جهاد في سبيل الله”.

– يتألف من فيلق المدرعات والمدفعية وقوات الدفاع الجوي وسلاح المهندسين، والمشاة والقوات البحرية.

– القائد الأعلى لهذه القوات رئيس الأركان ثم يأتي بعده وزير الدفاع.

– لدى الجيش سلاح نووي، وتعتبر الدولة الإسلامية الوحيدة التي تمتلك هذا السلاح.

– يبلغ عدد الأفراد العاملين فيه ما يقرب من 617 ألف فرد و515 ألفا في الاحتياط من الذين يبقون في الخدمة حتى سن الخامسة والأربعين، بحسب ما نشره الموقع العسكري المتخصص “جلوبال فاير باور” الشهر الجاري.

– تضم القوات ما يزيد عن 2.924 دبابة، و2.828 عربة مدرعة، و914 طائرة من ذات الجناحين الثابتة وأخرى دوراة، و8 غواصات، و11 بارجة حربية مقاتلة، و3 سفن بحرية، و3 كاسحات ألغام، و465 بندقية ذاتية الدفع، و3.278 مدفعية، و134 أنظمة متعددة إطلاق الصواريخ، وفقًا لما نشره “جلوبال فاير باور”.

– يمتلك الجيش الباكستاني أسلحة ثقيلة وصغيرة متنوعة، من دبابات، وصواريخ مختلفة من نوع حتف، من بينها “حتف5” أو “غوري2” الذي يحمل رؤوسا تقليدية ويمكن أن يحمل رؤوسا نووية، وأخرى من طراز “غوري3” عابرة للقارات ويبلغ مداها أربعة آلاف كيلومتر، بجانب صواريخ شاهين1 و2 و3 وصواريخ باير.

– انضمت المرأة الباكستانية للجيش القومي منذ تأسيسه، الذي يحاول الموازنة بين الأعراق والأقليات في صفوفه.

– يصنع الجيش الباكستاني أسلحته الصغيرة، وأخرى طورها.

– تستود أسلحتها من الصين والولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا والنمسا وروسيا وتركيا والسويد وبلجيكا.

– خاض الكثير من الحروب، منها “الحرب الباكستانية- الهندية” ثلاث مرات، في 1947، و1965 و1971، كما شاركت في حرب الخليج الثانية في 1991 مع حلف الناتو.

– حصل الجيش الباكستاني على دعم عسكري أمريكي، في 1981، بمليار ونصف دولار، يشمل طائرات مقاتلة ودبابات وصواريخ مضادة للدبابات.

– يساهم الجيش الباكستاني في جهود قوات حفظ السلام للأمم المتحدة.

– تبلغ ميزانية الدفاع 700.000.000.0 دولار، وتصل ديونه الخارجية إلى 524.300.000.00، حسب ما نشره “جلوبال فاير باور”.

زر الذهاب إلى الأعلى