أحد أشهر رسامي شارلي إبدو: “لن أرسم النبي محمد مرة أخرى”

أعلن أحد كبار الرسامين في مجلة شارلي إبدو الفرنسية أنه لن يقوم برسم النبي محمد بعد الآن.

ورسم رينالد لوزير المعروف باسم “لوز” الصفحة الاولى لأول أعداد المجلة بعد الهجوم الذي تعرض له مقرها في العاصمة الفرنسية باريس مطلع العام الجاري.

وقال لوز في مقابلة مع مجلة “إنروكس” الفرنسية “لست مهتما برسم النبي محمد بعد ذلك”.

وكان تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب أعلن مسؤوليته عن الهجوم على مجلة “شارلي إبدو” الذي أوقع 12 قتيلا.

وقال التنظيم إنه “خطط ومول الهجوم على المجلة وذلك ثأراً للإساءة للنبي محمد”.

وكان الهجوم الذي شنه مسلحان اقتحما مقر المجلة قد أدى إلى موجة سريعة من التعاطف مع رساميها في الغرب تحت شعار “أنا شارلي”.

وتسائل لوز عن مستقبل المجلة وتوجهاتها في الشكل الجديد المنتظر بعد 5 أشهر قائلا “هل ستتحول المجلة في شكلها الجديد إلى مجلة سياسية أو إخبارية؟”.

وهاجم لوز رئيس تحرير المجلة السابق وقال إنه لم يعد جزءا منها لكنه جزء من تاريخها.

يذكر أن شارلي إبدو كانت تعاني دوما من نقص التمويل والأزمات المالية لكن بعد الهجوم أصبحت تتلقى تمويلا مستمرا حتى الأن بملايين الدولارات.

زر الذهاب إلى الأعلى