إطلاق مسابقة في الجغرافيا من الفضاء عبر “تويتر”

أطلق رائد الفضاء الأميركي سكوت كيللي، مسابقة جغرافيا عبر شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر»، سيقوم من خلالها بنشر صورة لموقع على الأرض ملتقطة من محطة الفضاء الدولية ينبغي على المشاركين معرفته.

وبدأ كيللي قبل فترة قصيرة مع نظيره الروسي ميخائيل كورنيينكو، مهمة تستمر سنة كاملة في محطة الفضاء الدولي، في إطار اختبار لدرس التأثيرات الجسدية والنفسية لإقامة طويلة في الفضاء، ويهدف الاختبار إلى التحضير لمهمات فضائية طويلة مثل رحلة إلى المريخ قد تتحقق في ثلاثينات هذا القرن.

وبدأت المسابقة أمس (الأربعاء) تزامنا مع «يوم الأرض» عبر خدمة «تويتر».

وسيفوز أول شخص يحدد المكان المعني، بنسخة عن صورة الموقع تحمل توقيع سكوت كيللي، عندما يعود إلى الأرض في مارس (آذار) 2016. بحسب ما قالت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) في بيانها.

وشدد راد الفضاء الأميركي على أن «توسيع معرفتنا بالجغرافيا أمر أساسي لرفاهيتنا الاقتصادية وعلاقاتنا مع الدول الأخرى والبيئة».
وإلى جانب كيللي وكورنيينكو، يقيم في محطة الفضاء الدولية راهنا أربعة رواد آخرين.

وتسبح محطة الفضاء الدولية في الفضاء على ارتفاع متوسط قدره 350 كيلومترا وبسرعة 28 ألف كيلومتر في الساعة. وتدور حول الأرض 16 مرة كل 24 ساعة

زر الذهاب إلى الأعلى