بالصور| آخر 24 ساعة في حياة “هتلر”

من آخر 24 ساعة في حياة هتلر، تنطلق رواية الكاتب الإسباني دافيد سولار، بداية من قرار النازي إنهاء حياته بطلقة من مسدسه، وكان همّه هو ومساعدوه المقربون تدبير 200 لتر من البنزين لحرق جثمانه وعشيقته إيفا براون، التي أمست زوجته في الساعات الأخيرة، كي لا يقع جسده بيد الروس الذين كانت مدافعهم تدكّ برلين، وكانوا على بعد أمتار من مخبأ هتلر الحصين تحت مبنى المستشارية الألمانية، والمفارقة أن ذلك كان خلال أيام متزامنة مع عيد ميلاد أدولف الذي ولد في 20 من أبريل 1889 في بلدة نمساوية.

00550F6A00000258-3034223-image-a-24_1428700707657

وتسجل الرواية تاريخًا عائليًا لأدلوف هتلر ومغامراته وحبيباته، في مقدمتهن إيفا براون، وترسم خريطة تفصيلية لملامح شخص لم يكن يحمل الجنسية الألمانية، صار زعيمًا على رأس السلطة، يتحكم في دول، ويحتلها، بعد أن كان لا يجد قوت يومه، ويمتهن أعمالاً صغيرة، أو رسم طوابع ولوحات متواضعة كيما يقتات منها، ويوفر أجرة الغرفة التي كان يسكنها، ويستطيع أن يمارس شغفه بحضور حفلات الأوبرا، والاستمتاع بروائع الموسيقار فاجنر، الذي كان يعشقه بشكل خاص، وفقًا لصحيفة” ديلي ميل” البريطانية.

00937A7D00000259-0-image-a-40_1428875908761

وبالرواية، عاش أدولف حياة غريبة في البدايات؛ خسر أحلامًا بالجملة، واحدًا تلو الآخر وكذلك حبيبات، فر من السلطات النمساوية كي لا يلتحق بالخدمة العسكرية في مرحلة شبابه، لكن كان للحرب العالمية الأولى كلمتها، فانضم أدولف بعد حين إلى الجيش كمراسل لا كمقاتل، إلا أنه رقي بعد إصابة لحقت به؛ ليصير عريف ويحمل شريطة على كتفه، تحولت في ما بعد إلى شعار للنازية وصليب معقوف أرهب كثيرين، وأرعب أوروبا ودول عدة.

276FA52E00000578-0-image-a-39_1428875903915 009B464E00000259-0-Adolf_Hitler_and_his_mistress_Eva_Braun_whom_he_finally_married_-a-42_1428876013040

0021286800000258-0-image-a-41_1428875945168

زر الذهاب إلى الأعلى