فيديو – صور| بعد 70 عاما.. تفاصيل جديدة عن الحرب العالمية الثانية

افتتحت جامعة يابانية متحفًا تعترف من خلاله بأن موظفيها قاموا بتشريح طيارين أمريكيين، بعد أن سقطت طائرتهم خلال الحرب العالمية الثانية، وظلوا على قيد الحياة.

وتأتي تلك الخطوة “الملفتة للنظر”، كما وصفتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في مجتمع نادرًا ما يتم التحدث فيه عن جرائم الحرب، بالرغم من أن هذا الحادث تحديدًا تم توثيقه من قبل كتب ومسؤولين أمريكيين.

ويكشف المتحف “الشنيع”، الذي تم افتتاحه في جامعة “كيوشو” كيف تم اتخاذ 8 أسرى أمريكيين إلى مدرسة في المركز الطبي بـ”فوكوكا”، عقب إطلاق النار على طائرتم في سماء اليابان عام 1945.

وأكد المتحف أنه تم إجراء تجارب طبية عديدة على هؤلاء الطيارين، داخل تلك المدرسة، بالإضافة إلى تشريح الأطباء رأس جندي واحد؛ لمعرفة إذا ما كان يمكن السيطرة على مرض الصرع من خلال عملية جراحية أم لا، وإزالة جزء من كبد جنود آخرين؛ لكشف إذا ما كانوا سيبقون على قيد الحياة بعدها أم لا.

كما تم حقن جندي آخر بمياه البحر؛ لمعرفة إذا كان من الممكن استخدامها بدلًا من المحلول الملحي لعلاج عمليات الجفاف.

وكشف المتحف أن كافة الجنود الأمريكيين لقوا حتفهم نتاج تلك التجارب الصعبة عليهم.

Exit mobile version