آلاف المشجعين سيختارون الإقامة بدبي خلال كأس العام في قطر 2022

توقع أحد كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة “ديلويت” أن الآلاف من مشجعي كرة القدم سيختارون الإقامة في دبي بدلاً من الدوحة خلال نهائيات كأس العالم المقرر إقامتها في قطر عام 2022.

وقال مدير شركة ديلويت العقارية مارتن كوبر خلال معرض سيتي سكيب قطر هذا الأسبوع إن قطر ستفشل في توفير  60،000 غرفة فندقية التي قال الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” إن البلاد بحاجة لها لتلبية متطلبات الحدث الكروي العالمي.

وأضاف كوبر أن معدل النمو السنوي في أعداد الغرف الفندقية الذي يتراوح بين 9 و 12% لن يكون قادراً على تحقيق الرقم المطلوب بحلول عام 2022، حيث تتوفر في الوقت الحاضر 22.000 غرفة فندقية في قطر، ومع هذا المعدل لن يزيد عدد الغرف عام 2022 عن 42.000 غرفة.

وأعلن مؤخراً أن هذا النقص في أعداد الغرف الفندقية سيتم تعويضه بشكل جزئي من خلال السفن السياحية التي من شأنها توفير ما بين 5000 و 6000 غرفة، في حين يمكن توفير ما بين 1000 و2000 غرفة في مواقع إقامة مؤقتة متنقلة.

وأشار كوبر إلى أن الجزء الأكبر من العجز المتبقي سيتم تعويضه من خلال الإقامة في دبي التي توفر أعداداً كبيرة من الغرف الفندقية أثناء كأس العالم، حيث من المتوقع أن المشجعين سيطيرون إلى الدوحة لحضور المباريات ومن ثم يعودون للمبيت في دبي.

وتتوقع اللجنة العليا المنطمة لمونديال قطر 2022 أن حوالي مليون شخص سيحضرون كأس العالم أي ثلاثة أضعاف المجشعين الذين حضروا منافسات مونديال جنوب أفريقيا عام 2010 حيث بلغ عدد الذين سافروا إلى جنوب إفريقيا حوالي 310.000 شخص، في حين جذب مونديال ألمانيا عام 2006 مليوني شخص.

و توقع كوبر أن تجتذب المدن القريبة مثل دبي وأبوظبي و مسقط زوار كأس العالم بسبب البنية التحتية المميزة والنشاطات الترفيهية المختلفة التي توفرها.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى