التليغراف: الرمال المتحركة في السعودية

واصلت الصحف البريطانية التركيز على التغييرات التى جرت في المناصب القيادية داخل الأسرة المالكة في السعودية وتناول جوانبها بالتحليل.

التليغراف نشرت موضوعا تحت عنوان “الرمال المتحركة في السعودية”.

وتقول الجريدة إن الملك الجديد فاجأ العالم بسياسات شهدت تدخلا مباشراً في الشرق الأوسط وسوق النفط العالمي.

وتوضح أن قرار الملك سلمان الأخير بتعيين الأمير محمد بن نايف وليا للعهد ربما لايكون أمرا مشوقا للقاريء في الغرب لكنه يعد من القرارات الخطيرة العديدة التى اتخذها الملك البالغ من العمر 79 عاما خلال الأشهر القليلة الماضية التى قضاها على رأس السلطة في المملكة.

وتضيف أن القرار يمثل تصعيدا للجيل التالي في الأسرة المالكة من أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز بن سعود ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه المملكة والمنطقة العربية بأسرها تغيرات هامة وحاسمة.

وتعتبر الجريدة أن أهم العوامل التى تؤثر في مستقبل المملكة هو محاولة إيران أن تصبح قوة إقليمية مسيطرة في منطقة الشرق الأوسط بالإضافة إلى ميل الولايات المتحدة إلى الاعتماد على مصادرها النفطية والاستغناء عن النفط السعودي.

وتقول الجريدة إن الكثيرين اعتقدوا أن الملك سلمان سيكون مجرد ملك متقدم في العمر يشغل المنصب لفترة وجيزة دون انجاز أي شيء لكنه بدلا عن ذلك لم يقم فقط بنقل الملك للجيل التالي من الاسرة لكنه أيضا كان حاسما على المستوى الديبلوماسي.

وتوضح أن المملكة صعدت من تدخلها في سوريا ما حول موازين القوى بعيدا عن النظام وبالتزامن مع ذلك أزاح الملك وزير خارجيته سعود الفيصل أطول وزير خارجية بقاءا في منصبه في العالم أجمع.

زر الذهاب إلى الأعلى