بالصور| سينما “إلدورادو” في أبوظبي لا تزال مزدحمة بعد 21 عاماً

لا تزال سينما “إلدرادو” في أبوظبي تشكل عامل جذب للكثير من عشاق السينما على الطراز القديم، وهي واحدة من المعالم القليلة المتبقية من أبوظبي في مواجهة التغيرات السريعة في المدينة.

وبدأت السينما بعرض أفلام من لغات متعددة عند افتتاحها للمرة الأولى عام 1994، لكنها ركزت على مدى السنوات الـ 15 الماضية على الأفلام الناطقة باللغة الهندية بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

2

وعلى مدى أكثر من عقدين، لم تشهد السينما التي تضم صالتي عرض سوى بعض التغييرات الطفيفة. وهي تتسع لحوالي 450 شخص بكامل طاقتها. وتبرز من بين باقي المحال التجارية حولها في شارع الكترا بأبوظبي بألوان أضوائها الأرجوانية المميزة، أما من الداخل فلا تزال محتفظة بورق جدرانها الوردي القديم وستائرها المخملية التي تسقبل زوار السينما.

3

ويجلس سوريش كومار البالغ من العمر 51 عاماً في كشك التذاكر عند المدخل لاستقبال الزبائن. ويقول كومار إن حفاظ السينما على طابعها دون تغيير يجذب الكثير من الزبائن.

ويضيف كومار الذي يعمل في السينما منذ 17 عاماً :”الناس يأتون هنا للتمتع بالأفلام التي تقدم في السينما، ونستمتع نحن الموظفين معهم أيضا، فعندما يذهب الناس إلى المستشفى تكون وجوههم حزينة بائسة، أما في السينما فالجميع سعداء وتعلوا الابتسامة وجوههم”.

4

ويوضح كومار أن أحد عوامل الجذب الهامة للسينما هو رفضها لتبني التكنولوجيا الحديثة، فالعديد من العائلات تحب سينما إلدرادو لأنها لا تستخدم أجهزة الكمبيوتر والتكنولوجيا الحديثة، كما أن السينما لا تمتلك موقعاً للحجوزات عبر الإنترنت كباقي دور السينما في البلاد.

5

زر الذهاب إلى الأعلى