بعد ترشح “جيب”.. أمريكا في كنف “آل بوش”

أمام ما يقرب من 3 آلاف من مناصريه، أعلن حاكم ولاية فلوريدا السابق، جيب بوش، ترشحه رسميًا للرئاسة الأمريكية، ليكمل مسيرة شقيقه الأكبر، ووالده، رغم تأكيده خلال خطابه على أنه لا يعتمد على تاريخ عائلته في تولي مقاليد حكم الولايات المتحدة الأمريكية.

“لا أحد منا يستحق المنصب بسبب سيرته الذاتية أو حزبه أو أقدميته أو عائلته.. الأمر لا يتم بالدور.. يجب على الجميع أن يخضعوا للامتحان، وليس هناك أحد أوفر حظا، وهذا تماما ما يجب أن تكون عليه الانتخابات الرئاسية”.

“جيب”.. الاسم الثالث في عائلة “بوش”، بعد جورج بوش الأب، الرئيس رقم 41 من بين رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية، في الفترة من 1989 إلى 1993، وجورج بوش الأخ الأكبر، الرئيس رقم 43 للولايات المتحدة، في الفترة من 2001 وحتى 2009.

يأمل الشقيق الأصغر للرئيس الأسبق في أن يصبح رقم 44 في قائمة رؤساء الولايات الأمريكية، بعدما أعلن ترشحه للمنافسة في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى العام المقبل، ليواصل رفع اسم العائلة في سماء العالم.

تمتلك عائلة “بوش” تاريخا طويل في المواقف السياسية منذ توليها إدارة الولايات المتحدة، فالأب ارتبط اسمه بحرب الخليج بين الكويت والعراق، حيث نجح في تحرير الكويت بالتعاون مع تحالف دولي، ما جعل أسهمه ترتفع في قلوب الشعب الأمريكي، إلا أن المشاكل الاقتصادية كانت سبب فشله في الفوز بفترة رئاسية ثانية، ليأتي بعده الرئيس بيل كلينتون، قبل أن تعود عائلة بوش إلى البيت الأبيض مجددًا عن طريق “بوش” الابن، الذي نال انتقادات لاذعة في نهاية فترته الرئاسية الثانية، وعقب خروجه من البيت الأبيض، وذلك بسبب حربيه في أفغانستان والعراق.

وعقب نحو 6 سنوات يعود اسم العائلة ليغازل كرسي الرئاسة الأمريكية من خلال الابن الأصغر “جيب”، الذي حاول الخروج من عباءة والده وشقيقه عبر تسليط الضوء على نهجه السياسي وإنجازاته كحاكم لولاية فلوريدا لفترتين، وقال إنه جعل من فلوريدا الأولى في خلق الوظائف والأولى في خلق مؤسسات صغيرة، مذكرًا أيضا بأنه خفض الضرائب في الولاية بنحو 19 مليار دولار.

لم يقف سلسال عائلة “بوش” مع إعلان جيب ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية، فابنه جورج بريسكوت بوش، برز اسمه هو الآخر في الآونة الأخيرة على الساحة السياسية الأمريكية، ليمثل جيلًا ثالثًا لأسرة بوش.

اتخذ “بوش” الرابع خطوة جديدة نحو حرفة السياسة الأمريكية، فأسس بالتعاون مع زوجته المكسيكية أماندا منظمة جديدة تدعى “جمهوريون لاتينيون بتكساس” للترويج لمرشحين لاتينيين لمنصب الحكم في تكساس.

وكان بوش لم يتجاوز 12 عاما عندما اعتلى أول مرة المسرح السياسي ليتحدث أمام المؤتمر الوطني الجمهوري عام 1988، حيث نصب جده جورج بوش الأب مرشح الحزب لرئاسة البلاد، ويتوقع بأنه سيصبح منافسا قريبًا على رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.

زر الذهاب إلى الأعلى