صور|قائمة اليونسكو للتراث العالمي لعام 2015

مناظر طبيعية ومواقع أثرية من الأزمنة القديمة هي الـ 24 موقعا التي تم إدراجها هذا العام 2015 ضمن التراث العالمي، وأعلنت منظمة اليونسكو فوزها بلقب الانضمام إلى التراث العالمي، وذلك من أصل 36 موقعا مرشحا.

نستعرض هنا بعضها بحسب موقع DW الإخباري الألماني:

مدينة التخزين هي منطقة جمركية حرة وموقع للتراث العالمي في مدينة هامبورغ الألمانية، تم بناؤها في أواخر القرن التاسع عشر على نهر الإلبه. وهي عبارة عن 15 مبنى تستخدم كمستودعات للتخزين، وهي بطوبها الأحمر الداكن شهادة على الهندسة المعمارية النهرية التاريخية في المنطقة.


1

بلغ عدد المواقع التي صنفتها اليونسكو من التراث العالمي في إيطاليا 50 موقعا، لتكون إيطاليا الأولى من حيث عدد مواقع التراث العالمي. وهذا العام 2015 تم إضافة مدينة باليرمو الإيطالية (العربية-النورمانية)، انظر في الصورة، وكاتدرائيتي تشفالو ومونريال القريبتين منها إلى قائمة التراث العالمي. وهي تعتبر رمزا لمملكة صقلية في القرن الثاني عشر وتلاقحا بين الشرق والغرب.


2

جبال كروم العنب وأقبية النبيذ الفرنسية: تم في فرنسا إضافة منطقتين تشتهران بثقافة النبيذ إلى قائمة التراث العالمي، وهما: “كليما” في منطقة بورجوندي التي تُزرع فيها كروم العنب منذ العصور الوسطى، وكذلك منازل النبيذ وأقبية الشمبانيا.


3

منطقة الصيد الدنماركية تم إنشاؤها للاستمتاع بالصيد والمناظر الطبيعية في أوروبا في القرنين الـ 17 و الـ 18. أما ثاني موقع للتراث العالمي في الدنمارك فقد تأسس عام 1773 وهو مستوطنة لطائفة مورافيا الدينية المسيحية البروتستانتية.


4

بالإضافة إلى مواقع التراث الصناعي النرويجية في “رجوكان” و “نوتودين” تم إدراج جسر “فورث” البريطاني (انظر الصورة) إلى قائمة التراث العالمي.


5

قلعة ديار بكر ومدينة أفسس القديمة: حصلت تركيا هذا العام على لقبين جديدين لمواقع التراث العالمي، وهما مدينة أفسس (انظر الصورة) القديمة وفيها بقايا معبد أرتميس الشهير أحد عجائب الدنيا السبع في العالم، وقلعة ديار بكر وحدائقها.


6

تاريخ الأديان في الأردن وإسرائيل: كان بيت شعاريم الجبانة في إسرائيل (انظر الصورة) في القرن الميلادي الثاني من أهم مواقع الدفن اليهودية خارج القدس، وقد تم إَضافته إلى قائمة التراث العالمي، وكذلك تم إضافة الموقع الأثري الأردني “بيثاني” إلى القائمة، وهو موقع عمل ومعيشة يوحنا المعمدان أو يحيى المعمداني الذي عمّد المسيح بحسب الرواية الإنجيلية.


7

جامايكا: جبال بلو وَ جون كرو – لأول مرة تحصل جامايكا على لقب للتراث العالمي، وذلك بعد أن تم إعلان سلسلة جبال بلو وَ جون كرو، الغنية بأنواع الحيوانات المهددة بالانقراض والمحتوية على أعلى قمة في جاميكا، تراثا طبيعيا وثقافيا عالميا. كما أن المنطقة مرتبطة تاريخيا ارتباطا وثيقا بتاريخ شعب “المارون” وقتالهم ضد العبودية.


8

حديقة النباتات في سنغافورة: وكذلك سنغافورة لأول مرة تحصل على لقب التراث العالمي. فحديقتها النباتية المشتملة على 3000 نوع من النباتات الاستوائية وعلى غابات مطيرة تعتبر من أجمل الحدائق المهمة في العالم من الناحية العلمية.


9

مواقع أثرية وصناعية في آسيا: مناطق أخرى للتراث العالمي في آسيا هي مواقع “الطوسي” الأثرية وهي مقاطعات كانت تابعة لزعماء القبائل في جنوب الصين. بالإضافة إلى الجبل المقدس “برخان” في منغوليا ومواقع “بايك جي” الأثرية في كوريا والمنشآت الصناعية اليابانية من فترة الامبراطور “ميجي”.


10

شهادات تعود إلى ما قبل التاريخ: ذات يوم كانت مدينة “سوسة” الإيرانية مركزا اقتصاديا رائعا وهاما، واليوم أصبحت بقايا المدينة كنزا أثريا عمره 5000 سنة (انظر الصورة). أما لقب التراث العالمي الإيراني الثاني هذا العام فتم منحه لمغارة ميماند التاريخية. أما بالنسبة للمملكة العربية السعودية فقد تم إدراج الرسوم الصخرية في منطقة “حائل” على قائمة اليونسكو، وهي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ.


11

المبشِّرون الأمريكيون وبناء الجسور الثقافية: مقرات التبشير في منطقة سان أنطونيو في تكساس من القرن الـــــ 18 توفر نظرة ثاقبة لفترة الاستعمار وتداخل ثقافة الإسبان مع ثقافة الهنود الحمر. وأصبحت المجاري المائية و قناطر “بادري” في المكسيك من مواقع التراث العالمي، وكذلك المنطقة الصناعية “فراي بينتو” في أوروغواي.


12

زر الذهاب إلى الأعلى