علماء| هل مهدت البراكين الطريق لانتشار الإسلام؟

خلصت دراسة جديدة إلى أن الثورات البركانية الكبرى، مهدت الطريق لسرعة انتشار الإسلام في الشرق الأوسط، وأفريقيا وأوربا، فقد وجد علماء معهد “The Desert Research” الأمريكي، أن البراكين الكبرى اندلعت في الفترة ما بين عامي 536 و626 بعد الميلاد، ما تسبب في تغييرات هائلة في المناخ والمجاعات، موضحين أن هذا سبب انهيار الإمبراطورية البيزنطية، المعروفة أيضًا باسم الإمبراطورية الرومانية الشرقية، وفتح الطريق أمام الدين الجديد “الإسلام”.

Screen Shot 2015-07-10 at 6.20.52 PM

وعثر العلماء على دليل، بالعينات الجليدية، وحلقات الأشجار حول العالم، يثبت اندلاع بركان كبير في أمريكا الشمالية، عام 536 بعد الميلاد، عندما كان الصيف باردًا، وتراوحت درجات حرارته ما بين 34.8 درجة فهرنهايت و36.5 درجة فهرنهايت.

وسجل المؤرخون مثل ” بروكوبيوس” سحب الغبار السميكة التي حجبت سماء أوربا لمدة 18 شهرًا تقريبًا، بالإضافة إلى أن رماد البركان؛ تسبب في مجاعة لعدم تلقي المحاصيل ما يكفي من الضوء لتنضج.

2A58D3D800000578-3153753-Scientits_analysed_volcanic_sulphate_layered_in_20_ice_cores_one-a-93_1436372972188

وبعد ذلك، اندلع بركان كبير آخر عام 539 أو 540 بعد الميلاد، لينشر مزيدًا من الرماد حول العالم حاجبًا الشمس لعدة شهور أخرى.

ويقول الباحثون، إن تلك الكارثة البيئية كانت مسئولة عن انتشار المجاعة والطاعون، وطاعون جستنيان ما بين عامي 541 و543 م عندما توفى 50 مليون شخص في منطقة البحر المتوسط وآسيا.

2A58D3EC00000578-3153753-This_graph_shows_that_strong_and_widespread_cooling_occurred_in_-a-94_1436373017253

وبسبب ضعف الإمبراطورية البيزنطية وثورات البراكين عام 626 بعد الميلاد، اضطربت السياسة، وظهرت الجماعات المتحاربة بالولايات الرومانية السابقة، وربما هذا ما ساعد على انتشار الإسلام من شبه الجزيرة العربية حتى الإمبراطورية البيزنطية, وبعد وفاة النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، عام 632 بعد الميلاد، سارع المسلمون ببناء واحدة من أكبر الإمبراطوريات في العالم.

2A5EA40B00000578-3153753-The_Great_Mosque_of_Kairouan_in_Tunisia_was_founded_in_670AD_by_-a-5_1436440333502
الجامع الكبير في تونس الذي بناه عقبة بن نافع بعد ظهور الإسلام في الجزيرة العربية بـ 140 سنة، الأمر الذي رأته الدراسة أن الانتشار كان سريعا جدا للوصول إلى هذه المنطقة
زر الذهاب إلى الأعلى