بعد 22 سنة.. قبيلة سعودية تعفو عن القاتل بـ 20 مليون ريال

أعلنت قبيلة “آل هتيلة آل محمد يام”، قبل ظهر اليوم، اكتمال مبلغ الدية المطلوب لإطلاق سراح ابنهم السجين “محمد بن علي القحص”، والمحكوم عليه بالقصاص؛ لقتله “سعيد سعد آل سالم” قبل 22 عاماً تقريباً؛ وذلك بعد شفاعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وتبلغ قيمة الدية، التي اكتملت قبل ظهر اليوم 20 مليوناً؛ ذلك بعد أن حددت قبيلة آل هتيلة 15 يوماً لاستقبال “الرفدة” من قبائل منطقة نجران، حسب العادات والتقاليد، وجرى إغلاق الحساب المخصص لها بصورة آلية بمجرد إتمامها.

وبدأت قبيلة “آل هتيلة يام”، يوم الخميس 5 ذي القعدة في استقبال ما يسمى بـ “الرفدة” من جميع القبائل، التي استمرت في التوافد حتى هذه اللحظة على مخيم قبيلة “آل محمد آل هتيلة”، والتي قدمت اعتذارها عن قبول أي مبلغ آخر بعد أن اكتملت الدية المطلوبة، ورفعها الراية البيضاء للجميع.

وتقدمت قبيلة “آل هتيلة يام” بالشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وللأمير جلوي بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران، بعد شفاعتهما لدى أولياء الدم آل سالم، وتنازلهم عن القصاص لابنهم، وللجهود التي بذلها رجل الأعمال عوض بن قريعة، كما تقدموا بالشكر لجميع القبائل بمنطقة نجران، والتي أسهمت في إعتاق رقبة ابنهم بتقديم العون والمساعدة حتى اكتمال المبلغ المطلوب.

زر الذهاب إلى الأعلى