بيزنس إنسايدر يرصد انهيار أسهم دول الخليج

قال موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي إن هناك تراجعا جماعيا أصاب البورصات الخليجية والعربية والعالمية، بسبب انخفاض أسعار النفط، وزيادة المخاوف بشأن نمو الاقتصاد العالمي بعد تباطؤ الاقتصاد الصيني والياباني، والتغييرات التي حدثت في سوق صرف العملات.

وصبغ اللون الأحمر مؤشرات الأسواق الخليجية ليتراجع مؤشر بورصة الكويت السعري 2.36 ٪  بإقفاله عند مستوى 5909.49 نقاط خاسراً أكثر من 143 نقطة ليصل لأدنى مستوياته منذ أكثر من عامين ونصف. وانخفض المؤشر الوزني 2.2 ٪ وصولاً إلى مستوى 393.96 نقطة خاسراً 8.84 نقاط. كما تراجع مؤشر كويت 15 بنسبة 2.38 ٪ هبوطاً إلى النقطة 943.99 بخسائر بلغت نحو 23 نقطة.

وأغلق المؤشر العام لسوق دبي متراجعاً بنسبة 6.96 ٪، فاقداً 258.36 نقطة من رصيده، هبط بها إلى مستوى 3451.48 نقطة ليهبط لأدنى مستوياته منذ نهاية مارس الماضي، متخليا عن مستويات 4500 نقطة.

كما أنهى المؤشر الرئيسي للبورصة القطرية جلسة أمس على تراجع حاد نسبته 5.25 ٪ بإقفاله عند مستوى 10750 نقطة، خاسراً نحو 595.53 نقطة، مسجلاً تراجعه السادس على التوالي، بالغاً أدنى مستوياته منذ أكثر من عام ونصف.

وسجل المؤشر سوق أبوظبي بنهاية التعاملات خسائر بلغت 5 ٪ فاقداً 226 نقطة من رصيده ليهبط إلى مستويات 4286 نقطة وهو أدنى مستوى للمؤشر منذ منتصف مارس الماضي.

وانخفض المؤشر الرئيسي لسوق مسقط بنسبة 2.94 ٪، خاسراً نحو 179.14 نقطة، عند مستوى 5910.74 نقاط، ليصل بذلك لأدنى مستوياته منذ نحو 8 أشهر.

وسجل السوق البحريني خسائر بلغت 0.37 ٪ فاقداً 5 نقاط من رصيده تراجع بها إلى مستوى 1315 نقطة.

وفي سوق الكويت كانت الأجواء متوترة والأوضاع ساخنة، حالة قلق من القادم، وترقب لما ستؤول إليه الأوضاع، تحليلات عديدة، وتخمينات كثيرة وعيون متعلقة بالمؤشرات، وآذان تسترق السمع لأي جديد، هذا هو الحال في سوق الكويت للأوراق المالية بعد هبوط المؤشر السعري 143 نقطة ليستقر عند مستوى  5909 نقاط، وتراجع المؤشر الوزني أكثر من 8 نقاط، وانخفض كويت 15  نحو 23 نقطة أيضا.

 

زر الذهاب إلى الأعلى