دور سينما في أمريكا تفتش المشاهدين تفاديا لحوادث إطلاق النار داخلها

باتت سلسلة “ريجال انترتينمنت” جروب، أول سلسلة كبرى لدور العرض السينمائية الأمريكية، تطبق سياسة تفتيش حقائب المشاهدين عند الدخول، وذلك في أعقاب سلسلة حوادث إطلاق نار داخل دور السينما بأنحاء الولايات المتحدة.

وقالت “ريجال”، صاحبة أكبر سلسلة لدور العرض تصل لنحو 570 دارا، في بيان لها عبر موقعها الإلكتروني: “القضايا الأمنية أصبحت جزءًا من حياتنا اليومية في أمريكا، لضمان سلامة ضيوفنا وموظفينا سيتم تفتيش حقائب الظهر واليد من أي نوع قبل الدخول”.

وأضافت في بيانها، الذي نشره موقع “يو إس توداي” الأمريكي: “نعلم أن هذا الإجراء يمكن أن يسبب بعض الإزعاج، وأنه لا يخلو من العيوب لكن نأمل أن يكون هينا مقارنة بما سيوفره من حماية أكبر”.

ولم يتضح متى بدأ تطبيق السياسة الجديدة لكن المترددين على دور السينما في بعض الولايات ذكروا أنه طلب منهم فتح حقائبهم قبل الدخول مساء الثلاثاء.

ويأتي تفتيش الحقائب بعد حادث إطلاق نار داخل دار للسينما في “لافايت” بولاية لويزيانا في يوليو أدى إلى مقتل اثنين وإصابة 7 أثناء عرض الفيلم الكوميدي “ترين ريك”.

وأعقب ذلك الهجوم حادث آخر بعد أسبوع واحد في ناشفيل بولاية “تنيسي” قام خلاله رجل معه فأس صغير ومسدس ضغط هواء برش رذاذ الفلفل أثناء عرض فيلم (ماد ماكس: فيوري رود) في إحدى قاعات عرض شركة “كارميك”، وقتلت الشرطة المهاجم لاحقا.

وفي 2012 أطلق المسلح جيمس هولمز، النار داخل قاعة عرض لشركة “سينشري ثياترز” في أورورا بولاية كولورادو أثناء عرض منتصف الليل لفيلم باتمان “ذا دارك نايت رايزيز” فقتل 12 شخصا وأصاب 70 آخرين.

زر الذهاب إلى الأعلى